أنصار شيفرنادزه يتظاهرون ردا على المعارضة   
الثلاثاء 1424/9/25 هـ - الموافق 18/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أصلان أباشيدزه (يمين) التقى وزير الخارجية الروسي في موسكو مؤخرا لمناقشة الأزمة الجورجية (الفرنسية)

نظم أكثر من عشرة آلاف مؤيد للرئيس الجورجي إدوارد شيفرنادزه مظاهرة قبالة مبنى البرلمان في العاصمة تبليسي ردا على مظاهرات المعارضة التي طالبت باستقالة الرئيس.

وقاد التظاهرة أحد قادة حزب التجديد أصلان أباشيدزه الذي ناصر الرئيس شيفرنادزه في مواجهاته الأخيرة مع المعارضة.

وردد زعيم الحزب تسوتني باكوريا مزاعم حليفه بأن المعارضة التي تقوم باحتجاجات على نتائج انتخابات الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري إنما تقود البلاد نحو حرب أهلية.

واتهم باكوريا المعارضة بأنها تستخدم السلاح والعنف للوصول إلى السلطة في جورجيا. وأضاف "من غير المقبول أن تقاتل من أجل مطالبك السياسية والكلاشنكوف في يديك".

وبالمقابل نظمت المعارضة في مناطق مختلفة خارج العاصمة الجورجية مظاهرات مناهضة للرئيس شيفرنادزه. وشارك زعيم الحركة الوطنية المعارضة ميخائيل ساكاشفيلي في مظاهرات جرت في المقاطعات.

ودعا ساكاشفيلي السكان إلى التوقف عن دفع الضرائب والرسوم كما دعا الموظفين إلى التوقف عن العمل، ولكنه أكد في الوقت ذاته ضرورة أن تبقى كل التحركات سلمية.

وكان الرئيس الجورجي حذر الجمعة من حرب أهلية ودعا السكان إلى الهدوء لتجنب تدهور الوضع، وإثر ذلك دعت المعارضة إلى عصيان مدني.

ويشهد الوضع في جورجيا تدهورا متصاعدا منذ الانتخابات التشريعية التي أكدت المعارضة أن نتائجها زورت. ولم تنشر أرقام رسمية لنتائج هذه الانتخابات، لكن اللجنة الانتخابية أعلنت أنها ستنشر النتائج النهائية يوم 20 من الشهر الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة