المناخ وإنفلونزا الطيور يتصدران اجتماع منظمة الصحة العالمية   
الاثنين 26/4/1428 هـ - الموافق 14/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:03 (مكة المكرمة)، 11:03 (غرينتش)


من المنتظر أن تكشف اليوم منظمة الصحة العالمية عن إرشادات جديدة للحماية من تأثير تغيرات وتضع خطة لمواجهة خطر تحول إنفلونزا الطيور إلى وباء وتدرس سبل تحسين الوضع الصحي لملايين الأفارقة.

وسيثير الاجتماع السنوي الستون لمجلس الصحة العالمي -الهيئة التنفيذية للمنظمة- أيضا قضية احتياطي عينات فيروس الجدري الذي تم القضاء عليه منذ عام 1980.

ومازال مختبران بالولايات المتحدة وروسيا يحتفظان بعينات من هذا الفيروس سريع العدوى، الذي يخشى المهتمون استخدامه في إنتاج سلاح بيولوجي، كما أن الدول الأعضاء في المنظمة عجزت عن التفاهم على موعد للقضاء على هذا الاحتياطي.

برامج صحية
وسيقر المجلس في اجتماعه -الذي يحضره ممثلون عن 193 دولة من الأعضاء، ومندوبون عن منظمات غير حكومية وهيئات صحية أخرى- عددا من البرامج الهادفة لتحسين الوضع الصحي لملايين الأفارقة والنساء في العالم.

وينتظر أن تطلق المنظمة يوم الأربعاء حملة تلقيح ضد الحمى الصفراء تشمل 48 مليون شخص في 12 بلدا أفريقيا لا يزال فيها هذا المرض وبائيا.

مفاوضات مع إندونيسيا
وفي موضوع إنفلونزا الطيور ستركز المناقشات على مسألة الحصول على عينات من فيروس "إتش5 إن1"، لاسيما بعد احتجاج إندونيسيا على تبادل البيانات والمعلومات في هذا الصدد.

المنظمة وعدت بإطلاق برامج لتحسين الوضع الصحي لملايين الأفارقة (الفرنسية-أرشيف)
وقال المتحدث باسم المنظمة أيان سيمبسون إن الأخيرة تأمل بحلول 23 مايو/أيار -موعد انتهاء الاجتماع- أن تتفاهم مع إندونيسيا التي لا تزال ترفض تقاسم عينات تملكها من فيروس "إتش5 إن1".

وكانت إندونيسيا أوقفت تسليم العينات في ديسمبر/كانون الأول ووافقت على استئناف العملية في مارس/آذار بعد اتفاق مع منظمة الصحة العالمية، لكنها عادت عن قرارها مطالبة بضمانات مكتوبة بشأن إصلاح هذا النظام.

وترى إندونيسيا أن المعلومات التي تقدمها الدول الأفقر تستخدم في إنتاج أمصال باهضة الثمن يصبح اقتناؤها حكرا على الدول الغنية والمتقدمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة