بي بي سي تؤجل وثائقي الحريري   
الخميس 1431/12/12 هـ - الموافق 18/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:34 (مكة المكرمة)، 18:34 (غرينتش)


أرجأت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) بصورة مفاجئة عرض مسلسل حول اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

وجاء وقف بث المسلسل في وقت يتصاعد فيه التوتر في بيروت في ظل توقعات بأن توجه محكمة الحريري المدعومة من الأمم المتحدة الاتهام لعناصر من حزب الله بالضلوع في اغتيال الحريري.

محرر شؤون الشرق الأوسط في الغارديان إيان بلاك كتب في تقرير نشرته الصحيفة أن البي بي سي قالت إن المسلسل لم يستوف الشروط التحريرية المتبعة في المؤسسة، ولكنه يربط قرار الإرجاء بنشر صحيفة الأخبار اللبنانية على صدر صفحتها الأولى الاثنين الماضي مقالا حول المسلسل قالت فيه إن العمل ينطوي على اتهام لحزب الله بالتورط في اغتيال الحريري.

الحريري وكينيدي
بلاك شبه الهالة التي تحيط بالحريري واغتياله بتلك التي تحيط باغتيال الرئيس الأميركي جون كينيدي.

"
حزب الله اللبناني رفض على لسان قائده حسن نصر الله أي اتهام لأعضائه بالضلوع في الاغتيال وقال "سنقطع يد" أي شخص يحاول القبض على عضو من حزب الله
"
حزب الله اللبناني رفض على لسان قائده حسن نصر الله أي اتهام لأعضائه بالضلوع في الاغتيال وقال "سنقطع يد" أي شخص يحاول القبض على عضو من حزب الله. يذكر أن الحزب المدعوم من سوريا وإيران يتهم المحكمة بخدمة المصالح الأميركية والإسرائيلية.

رئيس الأركان الإسرائيلي غابي أشكنازي قال مؤخرا في تصريح له إن توجيه الاتهام إلى حزب الله قد يدفع الحزب إلى القيام بانقلاب في لبنان.

سعد الحريري ابن رئيس الوزراء المقتول ورئيس الوزراء اللبناني الحالي يؤكد من جهته أنه هو ونصر الله وقادة لبنان الآخرون لن يسمحوا لقضية الاغتيال بأن تصل حد "الانفجار" في بلدهم.

يقول بلاك إن المسلسل من إنتاج "أو آر تي في" وهي شركة إنتاج تلفزيوني بريطانية سعودية، وكانت قناة العربية هي من طلب أصلا إعداد المسلسل الذي اكتمل الصيف الماضي ولكنه لم يعرض لأن السعودية كانت تسعى لتحسين علاقاتها مع سوريا. عند ذاك طُلب من البي بي سي أن تعد نسخة أخرى منقحة من المسلسل.

حزب الله
كانت سوريا في السنين السابقة الطرف الذي تحوم حوله الشكوك بصورة رئيسية، ولكن في الشهور الأخيرة برز اسم حزب الله إلى السطح مما ينذر بتصاعد المواجهات بين الخصوم السياسيين في لبنان.

تورط حزب الله المزعوم جاء بعد هروب علي رضا أصغري الجنرال السابق في الحرس الثوري الإيراني إلى الولايات المتحدة وادعائه تورط عماد مغنية العضو البارز في حزب الله في عملية الاغتيال. وكان مغنية قد اغتيل في دمشق عام 2008.

"
جو من الرعب يخيم على لبنان. قد تكون محاولة مقصودة للضغط على المحكمة.
نديم شحادة
"
ويقول بلاك إن البي بي سي لم تتلق أي طلب بإيقاف عرض المسلسل، ولكن يوجد نوع من التوتر داخل الإذاعة حول النتائج المحتملة لبث المسلسل في هذا التوقيت بالذات.

نديم شحادة الخبير في الشؤون اللبنانية في مركز أبحاث تشاتهام هاوس قال "جو من الرعب يخيم على لبنان. قد تكون محاولة مقصودة للضغط على المحكمة".

خيبة أمل
منتج المسلسل كريستوفر هيل قال للغارديان إن "خبر إرجاء عرض المسلسل بصورة مفاجئة صحيح، ولكن البي بي سي أكدت لي أن المسلسل لم يتم صرف النظر عنه. قصص الشرق الأوسط شديدة الحساسية وتمر في مراحل فحص وتدقيق مطولة، لذلك آمل أن يتم عرض المسلسل في المستقبل القريب".

وحول مدى صحة تصرف البي بي سي قال هيل "لا أعلم مدى صحة التصرف، ولكني أتفهم الحساسيات التي تحيط بالموضوع. مادة المسلسل تتعلق باغتيال حدث في بيروت وهو موضوع صعب وقد بذل كل عضو في فريق العمل كل ما في وسعه لكي يتأكد من دقة الحقائق وموضوعية السرد إلى أكبر حد ممكن. من الطبيعي أن نشعر بخيبة أمل نتيجة تأخير عرض المسلسل".

البي بي سي من جهتها قالت على لسان المتحدث باسمها إن جميع البرامج سواء التي تنتجها الإذاعة أو تشتريها مثل مسلسل اغتيال الحريري تخضع للفحص للتأكد من مطابقتها للشروط التحريرية للإذاعة وهذا قد يتطلب بعض الوقت أحيانا وقد يتطلب إعادة جدولة وقت عرض العمل، وهذا ما حدث بالضبط لهذا المسلسل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة