الناتو يعلن مقتل خمسين من طالبان في أوسع هجوم بري   
الثلاثاء 11/8/1427 هـ - الموافق 5/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:11 (مكة المكرمة)، 16:11 (غرينتش)
خسائر قوات الأطلسي تزايدت في أفغانستان رغم العمليات الموسعة (رويترز) 

تصاعدت حدة المعارك جنوبي أفغانستان بين قوات حلف الأطلسي (ناتو) ومقاتلي حركة طالبان الذين كثفوا عملياتهم ضد القوات الأجنبية خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وأعلن حلف شمال الأطلسي أن الهجوم الموسع الذي يشنه ضد حركة طالبان حاصر مقاتلي الحركة وأن المعارك العنيفة مستمرة.

كما قال المتحدث باسم حلف الأطلسي إن خمسين من عناصر طالبان قتلوا في العمليات الأخيرة, وأضاف أن "قوات الحلف تغلق الدائرة على طالبان وتضعهم فيما يشبه الفخ".

وقد بدأ حلف الأطلسي في مطلع الأسبوع الماضي العملية الموسعة التي حملت اسم "ميدوسا" وهي أكبر هجوم بري له ضد النشاط المتزايد لطالبان في ولاية قندهار من معاقل الحركة.

وتركزت العملية البرية في منطقة بنجواي القريبة من مدينة قندهار عاصمة الولاية ويدعمها السلاح الجوي, حيث وقعت سلسلة من العمليات التي شنتها قوات أفغانية وأجنبية خلال هذا العام وهرب عدة آلاف من المدنيين.

وبدأت عملية ميدوسا بعد أن واجهت قوات الحلف مقاومة أعنف من المتوقع من جانب مقاتلي طالبان حين تسلمت المسؤولية الأمنية جنوبي أفغانستان من القوات التي تقودها الولايات المتحدة والتي توصف بأنها أكبر عملية برية للحلف على الإطلاق.

وكانت الخسائر في الأرواح كبيرة ويقول حلف الأطلسي إنه قتل أكثر من مائتي مقاتل وهو رقم شككت فيه طالبان, كما قتل خمسة جنود كنديين على الأقل و14 جنديا بريطانيا لدى تحطم طائرتهم.

من جهته أكد متحدث باسم طالبان أن العملية التي يقوم بها الحلف أسفرت عن مقتل مدنيين, وقال محمد جيران وهو أحد السكان، إن معظم القتلى كانوا من المدنيين واتهم قوات الأطلسي والجنود الأفغان بإطلاق النار بشكل عشوائي.

وهدد الملا داد الله القائد العسكري لطالبان باستهداف الصحفيين الذين ينشرون الحملة الدعائية للحلف. وقالت طالبان إن خسائرها تقدر بنحو عشرة قتلى.

ومن ناحية أخرى قالت الشرطة الأفغانية إن ما لا يقل عن ثلاثة من مقاتلي طالبان قتلوا وأصيب اثنان في غارة جوية نفذها حلف شمال الأطلسي بعد هجوم على مكتب حكومي في ولاية هلمند غرب قندهار.

ويوصف القتال الدائر في أفغانستان بأنه الأعنف منذ أن أطاحت قوات تقودها الولايات المتحدة بحكومة طالبان أواخر عام 2001.

وقتل هذا العام حتى الآن أكثر من ألفين غالبيتهم من مقاتلي طالبان إلى جانب عشرات المدنيين وموظفي الإغاثة ومئات من قوات الأمن الأفغانية, كما قتل أكثر من 115 جنديا من قوات التحالف. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة