برودي يستعد لتشكيل الحكومة وبرلسكوني يرفض الهزيمة   
الأربعاء 1427/3/14 هـ - الموافق 12/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:26 (مكة المكرمة)، 10:26 (غرينتش)

رومانو برودي يعد بتشكيل حكومة قوية دون التحالف مع أحزاب يمين الوسط (رويترز)


يستعد زعيم يسار الوسط الفائز في الانتخابات العامة الإيطالية لتشكيل حكومة إيطالية بمشاركة الأحزاب المشكلة لائتلافه دون التحالف مع ائتلاف يمين الوسط الذي قاده سيلفيو برلسكوني في الانتخابات التي جرت يومي الأحد والاثنين الماضيين.

وقال برودي إن المشاورات ستنطلق في غضون الأيام القليلة القادمة لاختيار أعضاء الحكومة الجديدة وجدد تأكيد أن ائتلافه حصل على الأغلبية التي تؤهله لتشكيل الحكومة دون التحالف مع أحزاب يمين الوسط.

وبذلك يرفض برودي مطلب خصمه برلسكوني بإقامة ائتلاف عريض على غرار ألمانيا. وبرر برلسكوني مسعاه بتوحيد القوى والحكم بانسجام, مشيرا في الوقت ذاته إلى عدم اعتقاده بأنه "في صالح البلاد أن نمضي قدما في نوع من الحرب الأهلية".

كما أشار برودي إلى أن مشاورات أخرى ستنطلق قريبا داخل البرلمان لاختيار رئيس جديد للبلاد خلفا للرئيس كارلو أزيليو تشامبي الذي تنتهي ولايته خلال الشهر القادم.

وتوقع برودي أن تشرع حكومته في ممارسة مهامها في النصف الثاني من مايو/أيار المقبل بعد اختيار رئيس البلاد الجديد من طرف أعضاء البرلمان.

وتعهد برودي بتشكيل حكومة قوية تمثل جميع الإيطاليين وتحظى بترحيب الرأي العام الدولي وتضع في صلب اهتماماتها الإسهام في بناء الصرح الأوروبي وتحقيق السلم. وفي هذا السياق قال برودي إنه سيسحب قوات بلاده من العراق بمجرد مباشرة الحكومة الجديدة عملها.

برلسكوني يرفض نتائج الانتخابات ويطالب بالمشاركة في حكومة ائتلاف واسع (الفرنسية)

عناد برلسكوني
وفي مقابل ذلك لم يقر برلسكوني بعد بالهزيمة في الانتخابات، وطالب أقطاب تحالفه بإعادة فرز دقيق للأصوات والتحقق من محاضر الفرز، ورد ائتلاف برودي على ذلك بالقول إن من خسر في الانتخابات يواسي نفسه بتلك الطريقة.

وقد رفض برلسكوني الإقرار بفوز تحالف اليسار في الانتخابات التشريعية، وشكك في نتائج مجلسي النواب والشيوخ التي أعلنتها وزارة الداخلية، منددا بما سماها العديد من الانتهاكات التي ارتكبت على صعيد تصويت الإيطاليين المقيمين في الخارج.

وأعلنت وزارة الداخلية بعد ظهر أمس نتائج الانتخابات بعد فرز أصوات الإيطاليين المقيمين في الخارج، وأكدت فوز تحالف اليسار بـ158 مقعدا في مجلس الشيوخ مقابل 156 لتحالف رئيس الوزراء المنتهية ولايته وزعيم تيار اليمين سلفيو برلسكوني.

كما فاز اليسار بـ342 مقعدا من أصل 630 في مجلس النواب مقابل 281 مقعدا لتحالف برلسكوني.

وهذه الأرقام التي نشرتها الوزارة على موقعها الإلكتروني كاملة لكنها غير نهائية، لأنها تحتاج إلى مصادقة محكمة التمييز كما أوضحت الوزارة في بيان.

في غضون ذلك ما زالت أكثر من 43 ألف بطاقة انتخابية موضع شكوك في مجلس النواب حيث فاز تحالف اليسار بالغالبية متقدما بـ25224 صوتا على اليمين، كما أن هناك 40 ألف بطاقة انتخابية لا تزال موضع شكوك في مجلس الشيوخ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة