نيدفيد يفكر في الاعتزال بسبب فضائح يوفنتوس   
الأحد 1427/4/23 هـ - الموافق 21/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:13 (مكة المكرمة)، 22:13 (غرينتش)

نيدفيد سيتخذ قراره بعد كأس العالم (الفرنسية)

ألقت أزمة نادي يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم بظلالها على اللاعبين، حيث قال نجم خط الوسط التشيكي بافل نيدفيد إنه يفكر في الاعتزال إذا تقرر معاقبة فريقه بالهبوط لدوري الدرجة الثانية بسبب ادعاءات بتورط النادي في فضيحة كبيرة للتلاعب بنتائج المباريات.
 
وذكرت صحيفة لا غازيتا ديلو سبورت الرياضية المحلية أن هذه الفضيحة قد تتسبب في رحيل عدد من نجوم الفريق أبرزهم المهاجم الفرنسي دافيد تريزيغيه ولاعب خط الوسط البرازيلي إيمرسون والمهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش ولاعب الوسط ماورو كامورانيزي إضافة لقائد الفريق أليساندرو دل بييرو وحارس المرمى جانلويجي بوفون.
 
ويستعد يوفنتوس حاليا لتعيين مشرف مؤقت لإدارة شؤونه وسط الفضائح المتلاحقة التي تحيط بالنادي، بعد أيام قليلة من احتفاظه بلقب الدوري المحلي.

ومن المقرر أن يختار مجلس الإدارة كارلو سانت ألبانو المدير العام للشركة القابضة لمجموعة أنييلي المشرفة على النادي لشغل هذا المنصب، على أن يظل فيه حتى موعد الاجتماع المقبل للمجلس والمقرر انعقاده أواخر يونيو/ حزيران المقبل.
 
ويأتي ذلك بعد استقالة مديري النادي لوشيانو موجي وأنطونيو جيراودو اللذين تجرى معهما التحقيقات باتهامات تتراوح بين الاشتراك في التلاعب بنتائج المباريات والمراهنات غير المشروعة، حيث تعتمد التحقيقات التي يجريها ممثلو الادعاء في تورينو وروما ونابولي على مكالمات هاتفية مسجلة تكشف عن مؤامرة لمساندة يوفنتوس بدوري الموسم الماضي 2004-2005.
 
فضيحة موسعة
وامتدت التحقيقات لتشمل عددا من الحكام وكذلك اتحاد الكرة الذي استقال رئيسه وبات يدار من جانب مجلس مؤقت، وأيضا أندية ميلان وفيورنتينا ولاتسيو.
 
ويتزامن مع هذه التحقيقات الاستعداد لاستجواب مارشيلو ليبي المدير الفني للمنتخب حول علاقته بشركة يديرها موجي ونجله أليساندرو والتي يبدو أنها سيطرت على سوق انتقالات اللاعبين من خلال منافسة ووساطة غير شريفة، حيث تم تسجيل مكالمة تلفونية يضغط فيها موجي على ليبي لاختيار لاعبين بعينهم للمنتخب من أجل رفع أسعارهم.

ويستعد الاتحاد الإيطالي للعبة لتسلم الوثائق من هيئة ممثل الادعاء لبدء المحاكمات الرياضية التي يجب أن تنتهي قبل نهاية يوليو/ تموز المقبل، وإذا ثبتت تهم الاحتيال فقد يجرد يوفنتوس من لقب الدوري الذي أحرزه الموسمين الحالي والماضي ويصبح مهددا بإنزاله إلى الدرجة الثانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة