طالبان تتبنى جرح أميركيين بأفغانستان   
الجمعة 1431/2/28 هـ - الموافق 12/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:30 (مكة المكرمة)، 17:30 (غرينتش)
جنود أميركيون قرب قاعدة أميركية في بكتيا (الفرنسية)
 
أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن هجوم على قاعدة للجيش الأميركي قرب الحدود الأفغانية الباكستانية.

وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد لوكالة أسوشيتد برس إن الهجوم الذي وقع مساء الخميس شرقي أفغانستان نفذه مسلح يرتدي زي حرس الحدود.
 
وكانت قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) أعلنت أن ثلاثة جنود أميركيين أصيبوا بانفجار استهدف موقعا قتاليا مشتركا مع القوات الأفغانية بولاية بكتيا.
 
وأكدت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) هذه الأنباء في بيان رسمي، لكنها أوضحت بأنه لم يتسن لها التحقق بعد ما إذا كان الانفجار ناجما عن هجوم مسلح.
 
من جهة أخرى أعلنت وزارة الدفاع البريطانية الجمعة وفاة أحد جنودها العاملين هناك متأثرا بجروح أصيب بها في تفجير وقع بمديرية باباجي بولاية هلمند أمس، مما يرفع إلى 66 عدد قتلى القوات الأجنبية بأفغانستان خلال العام الجاري.


 
مارينز يطوقون بلدة مرجا (الفرنسية)
العملية المشتركة
وفي ولاية هلمند طوقت قوات حلف الناتو المدعومة بقوات أفغانية بلدة مرجا أحد معاقل طالبان.
 
وقد واصلت طائرات عسكرية الجمعة إلقاء منشورات فوق القرية استعدادا لشن ما يعتبره البعض أحد أكبر الهجمات على طالبان منذ بداية الحرب أواخر عام 2001.
 
وأوضح المتحدث باسم الحكومة المحلية داود أحمدي أن المنشورات التي ألقيت اليوم حذرت السكان من عواقب دعم أو إيواء أو مساعدة مسلحي طالبان، وأن القوات الأجنبية والأفغانية قدمت لمساعدتهم على التخلص من "الإرهابيين" وهي رسائل تم تكرارها مباشرة عبر مكبرات الصوت.
 
في المقابل نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المتحدث باسم طالبان يوسف أحمدي قوله إن مقاتلي الحركة سيتصدون للقوات المهاجمة، وهم على أتم استعداد لمواجهتها حال دخولها القرية حيث تم زرع الألغام بمواقع مختلفة.
 
قتلهم البرد
وفي سياق متصل، قالت الشرطة الأفغانية اليوم إنه تم العثور على عشرين جثة لعناصر من طالبان قضوا من شدة البرد والصقيع بعد أن فروا للجبال المغطاة بالثلوج بولاية بغلان هربا من تقدم القوات الأجنية والحكومية التي تعد لعملية واسعة النطاق بالمنطقة الواقعة شمال البلاد.

وكشف متحدث باسم الشرطة بالولاية لال محمد أحمد زادي أن من بين القتلى ما يعرف بنائب أمير ولاية بغلان في حركة طالبان.

وأضافت أنه تم العثور أيضا على كميات من الأسلحة والذخائر بالكهوف التي وجدت فيها الجثث المتجمدة بمنطقة بايسكال التي تعد نقطة التقاء الحدود الإدارية لولايات بغلان وقندز وتخار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة