العراق .. تصفية أميركية للحالة الإسلامية   
الجمعة 1424/7/3 هـ - الموافق 29/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تناولت الصحف العربية الصادرة اليوم المحاولات الفلسطينية لاحتواء الموقف المتدهور في الأراضي المحتلة, واعتراف الولايات المتحدة بأنها تواجه حالة أفغانية في العراق, إضافة إلى عودة اللغط بشأن أحداث سبتمبر في الولايات المتحدة.

لجم العنف

اليهود يهدفون من خلال اقتحامهم لباحات المسجد الأقصى إلى تصعيد الأوضاع وتوتيرها من أجل فرض واقع جديد في الحرم القدسي يتمثل بالسماح لليهود المتطرفين والمتدينين بالدخول إلى باحات المسجد والتجول فيها كما يشاؤون

مفتي القدس -الدستور الأردنية

كشفت صحيفة البيان الإماراتية أن رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس طلب الليلة الماضية من كبير المفاوضين الفلسطينيين في واشنطن سابقا الدكتور حيدر عبد الشافي التدخل لدى المنظمات الفلسطينية وخاصة حركتي حماس والجهاد الإسلامي, من أجل العودة إلى هدنة جديدة وإجراء لقاءات مع القيادة الفلسطينية في هذا الصدد.

وقالت مصادر فلسطينية إن رئيس الوزراء بحث في مكتبه بغزة مع عبد الشافي الوضع السياسي العام والداخلي الفلسطيني, وموضوع الحوار الفلسطيني وحل الخلافات داخليا بسرعة لصعوبة الوضع السياسي مع استمرار قيام الحكومة الإسرائيلية بتصعيدها وعدم تنفيذها لالتزاماتها في خارطة الطريق.

وفي شأن فلسطيني آخر، حذر مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ عكرمة صبري من أن اليهود يهدفون من خلال اقتحامهم لباحات المسجد الأقصى إلى تصعيد الأوضاع وتوتيرها لفرض واقع جديد في الحرم القدسي يتمثل بالسماح لليهود المتطرفين والمتدينين بالدخول إلى باحات الأقصى بحرية والتجول فيها كما يشاؤون.

وأعرب الشيخ صبري في حديث لصحيفة الدستور الأردنية عن خشيته من أن يبدأ اليهود المتطرفون في ممارسة طقوسهم الدينية، الأمر الذي يهدد بوضع اليد اليهودية بالقوة والتدخل بشكل مباشر في شؤون المسجد ومحاولة انتزاع صلاحيات الأوقاف الإسلامية في القدس.

وفيما أبدى خيبة أمل من عدم تفاعل الدول العربية والإسلامية مع ما يجري في المسجد الأقصى من قبل اليهود، أشار إلى أن وفدا من الأوقاف الإسلامية يقوم حاليا بجولة في الدول العربية والإسلامية لشرح وتوضيح أبعاد الهجمة اليهودية على الحرم القدسي الشريف.

أوضاع صعبة

إدارة جورج بوش ترى أن إجراء انتخابات مبكرة في العراق وقبل تأمين الشروط الضرورية لها سيؤدي إلى فوز العناصر الأكثر عداء للولايات المتحدة وإلى فوز الإسلاميين المتشددين

الوطن السعودية

نقلت صحيفة الوطن السعودية عن تقرير أعدته بعثة دولية زارت العراق مؤخرا, القول إنه ليس من الممكن إجراء انتخابات عامة وتشكيل حكومة شرعية جديدة في العراق قبل عامين.

وقال التقرير الذي أعدته "مجموعة النزاع الدولي" العالمية إنه يجب تأمين عدة شروط قبل إجراء الانتخابات وتسليم العراق إلى قيادة سياسية جديدة.

وأبرز هذه الشروط ضمان استقرار الأوضاع الأمنية في مختلف أنحاء البلاد وتبني دستور جديد, إضافة إلى تأمين وجود حياة سياسية وحزبية نشطة لإجراء انتخابات ديمقراطية وحرة بإشراف الأمم المتحدة.

وحسب معدي التقرير فإن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش ترى أن إجراء انتخابات مبكرة في العراق قبل تأمين الشروط الضرورية لها سيؤدي إلى فوز العناصر الأكثر عداء للولايات المتحدة وإلى فوز الإسلاميين المتشددين.

وكشف التقرير أن الإدارة الأميركية تدرك أنها لا تستطيع تأمين اعتراف دولي بمجلس الحكم الانتقالي في العراق كسلطة شرعية, وأنها بسبب ذلك تدرس جديا فكرة إنشاء بعثة غير رسمية لمجلس الحكم في نيويورك لتسهيل اتصالاته وعلاقاته مع دول العالم.

واقترح التقرير منح مجلس الحكم مقعد العراق في الأمم المتحدة بصورة مؤقتة إلى أن يتم تشكيل حكومة شرعية, أو منحه صفة مراقب مما يتيح لممثليه حضور اجتماعات المنظمة الدولية والمشاركة فيها.

اعتبرت صحيفة السفير اللبنانية أن الإدارة الأميركية لم تعد تتردد في توصيف العراق كساحة قتال جديدة في الحرب الشاملة على الإرهاب، وهو ما يشكل امتدادا طبيعيا للساحة الأفغانية التي عاودت الاشتعال في الآونة الأخيرة.

وترى الصحيفة أن هذا التعديل في الخطاب الأميركي يعبر عن تسليم شبه كامل بأن العمليات الأخيرة التي شهدتها الساحة العراقية تعكس تحولا جوهريا في تشكيل المقاومة العراقية.

وتقول الصحيفة إن الأميركيين باتوا يتحدثون اليوم بثقة مطلقة عن أن الساحة العراقية أطلقت العنان لحالة إسلامية كانت سرية فيما مضى أصبحت مركز استقطاب إسلامي يقصده المتطوعون من كافة أنحاء العالم العربي والإسلامي.

وتتساءل الصحيفة عن أنه مادام هذا التقدير صحيح إلى حد بعيد، فهل تحول العراق إلى ساحة جهاد إسلامي قد تم بالصدفة نتيجة خطأ أميركا في التقدير والتدبير، أم أن واشنطن خططت منذ البداية لتحويل المدن العراقية إلى ميدان جديد للحرب مع الإرهاب بدلا من أن تكون المدن الأميركية نفسها هي هذا الميدان؟

رعب سبتمبر
أفاد مراسل صحيفة الخليج الإماراتية في واشنطن أنه سمح أمس بموجب أمر المحكمة بنشر نصوص الاتصالات الهاتفية التي أجراها ضحايا تفجيرات برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك مع إدارة الطوارئ بعد اصطدام الطائرتين المختطفتين بالبرجين وقبل انهيارهما.

وأشار المراسل إلى أن مدة تلك المكالمات مجتمعة تصل إلى 260 ساعة وتعد آخر ما أمكن سماعه من الضحايا.

وأشارت الصحيفة إلى أن السماح بنشر نصوص هذه المحادثات الهاتفية أثار انقساما بين ذوي الضحايا الذين رأى الكثير منهم أنها ستجد ترويجا من قبل الصحف الباحثة عن الإثارة والحكايات المرعبة.

وقد قبلت المحكمة تذرع محامي صحيفة نيويورك تايمز الأميركية بأن نشر النصوص يتيح فهما أفضل للكيفية التي تعاملت بها السلطات مع عملية الطوارئ.

نووي إسرائيل
وفي موضوع آخر دعت صحيفة الوطن القطرية الدول العربية إلى عقد مؤتمر دولي لحمل إسرائيل على تصفية ترسانتها من الأسلحة النووية. وقالت الصحيفة: لقد سمعنا تصريحات إعلامية لمسؤولين عرب يطالبون بإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل, كما أن فحوى هذه التصريحات تجسد في البيان الختامي لقمة بيروت العربية.

لكن الأمر انتهى عند هذا الحد, فلم تر الشعوب العربية أي تحرك رسمي عملي للحكومات العربية في هذا الاتجاه, بل إن ما رأيناه هو أن الولايات المتحدة تزعمت حملة دولية لتجريد العراق من أسلحة الدمار, ثم قامت بشن حرب عليه "حتى بعد تدمير هذه الأسلحة بواسطة لجنة تفتيش دولية", ونرى الآن أيضا كيف تتحرش واشنطن بإيران لحملها على تصفية برنامج نووي موجه لأغراض سلمية.

وأضافت الصحيفة أنه إذا كان من الثابت أن ما تريده واشنطن هو انفراد إسرائيل بالرادع النووي في المنطقة فإنه يتعين على دول الجامعة العربية أن تأخذ المبادرة من أجل فتح الملف النووي في الشرق الأوسط على مستوى دولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة