جيتكس.. التكنولوجيا لرفاهية الإنسان   
الثلاثاء 1433/12/1 هـ - الموافق 16/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:04 (مكة المكرمة)، 6:04 (غرينتش)
حضور كثيف للتعرف على أحدث التطورات التكنولوجية (الجزيرة نت)
 
عثمان كباشي-دبي

اثنان وثلاثون عاما هو عمر هذا الحدث الضخم.. معرض أو أسبوع جيتكس لتكنولوجيا المعلومات 2012 الذي تحتضنه إمارة دبي في مركز دبي التجاري العالمي.

في كل عام يأتي القادمون إلى هذا المكان ليشهدوا منافع لهم بالاطلاع والوقوف على أحدث أوجه التكنولوجيا، سواء من يعرض أحدث ما أنتجته الشركات من تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، أو من يسعى للاستفادة القصوى من ذلك العطاء العقلي المميز.

والهدف لدى الفئتين واحد: السعي من أجل تسهيل حياة الناس ومن أجل مزيد من رفاهية الإنسان. نظم إدارة المستشفيات، البنوك، المطاعم الفنادق، طرق الدفع الإلكتروني، إجراء المعاملات إلكترونيا، وكل ما يتخيله المرء ولا يتخيله.

أرقام ومعان
أرقام مذهلة تلك التي توفرها إدارة الإعلام والعلاقات العامة لمعرض جيتكس 2012 الذي افتتحت فعالياته الأحد 14 أكتوبر/تشرين الأول وتستمر حتى 18 منه، وتعكس هذه الأرقام دلالات عميقة لعل أوضحها المدى الذي وصلته التكنولوجيا في التأثير على حياة البشر، وإن شئت الدقة في تسييرها بالكامل.

يبلغ عدد الشركات المشاركة في هذه الدورة من المعرض 3500 شركة جاءت من 144 بلدا حول العالم، وجاء معها حوالي 130 ألف شخص من المختصين في قطاعات التكنولوجيا المختلفة.

وتمثل هذه الشركات -وفق بيانات إدارة العلاقات العامة والإعلام في المعرض- أكثر من 80% من شركات تقنية المعلومات في العالم وعلى مستوى المنطقة. ويجتذب جيتكس هذا العام عددا مقدرا من كبار المديرين التنفيذيين الذين يديرون ميزانيات تقدر قيمتها بنحو 50 مليار دولار أميركي.

ويبلغ عدد المنتجات الجديدة التي أطلقت في المعرض أكثر من ألف منتج جديد، من بينها نظام التشغيل ويندوز8 الذي قدمته شركة البرمجيات الشهيرة مايكروسوفت.

أنشطة مصاحبة
أسبوع جيتكس الذي يحمل هذا العام شعار (التكنولوجيا مفتاح نجاح الأعمال) لا يقتصر فقط على المعرض الذي يقام على مساحة 76 ألف متر مربع، وإنما يشتمل أيضا على عدد من الأنشطة المصاحبة التي تقام بالتوازي مع المعرض.

أمن الإنترنت والمعلومات هاجس الجميع (الجزيرة نت)

ويمكن أن نذكر على سبيل التمثيل وليس الحصر فعاليات مثل: منتدى الحلول التقنية الاستهلاكية، ومعرض ومؤتمر الحوسبة السحابية، ومنتدى الإستراتيجيات الرقمية، والحرم الجامعي والاستعداد لعالم متقارب، وغيرها.

وثمة اهتمام خاص هذه المرة يقدمه جيتكس لقارة أفريقيا، فبحسب منشورات المعرض "تسلِّط دورة هذا العام الضوء على الآفاق الواعدة لصناعة التقنية المعلوماتية في القارة الأفريقية، مع إتاحة الفرصة للالتقاء بعدد من قادة أعمال قطاع التقنية المعلوماتية في أفريقيا".

هاجس الأمن
المتجول داخل قاعات جيتكس يلاحظ وبكل وضوح عددا من الشركات التي تقدم حلولا لما يعرف بأمن المعلومات، وهو اهتمام حتمته الأوضاع التي يكاد يعاني منها كل المتعاملين مع الشبكة خاصة وتكنولوجيا المعلومات عامة.

فالمعروف عالميا أن جرائم الحاسوب والإنترنت -والمتمثلة في قرصنة المواقع للسطو على المعلومات، خاصة الجزء الخاص بالأموال- في تزايد مستمر، الأمر الذي يستوجب التصدي لها ومواجهة خسائرها التي تقدر بمبالغ هائلة.

ولا يقتصر الاهتمام بأمن المعلومات وتأمينها في جيتكس على الشركات التي تقدم الحلول وأنواعا متعددة من جدر صدّ المجرمين، وإنما يتخطاها لأبعد من ذلك، فجيتكس لهذا العام اشتمل أيضا على عدد من الفعاليات التي تناقش الموضوع، ويتمثل ذلك في العديد من الندوات والمؤتمرات الخاصة بأمن المعلومات التي تهدف إلى توعية الناس وتثقيفهم فيما يتصل بتهديدات جرائم الإنترنت الآخذة في التصاعد كما ونوعا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة