انهيار مفاوضات دارفور والسودان يتعهد باحترام تعهداته   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:49 (مكة المكرمة)، 4:49 (غرينتش)

الخرطوم وعدت بتسهيل وصول المساعدات للاجئي دارفور رغم توقف المحادثات (الفرنسية)

أعلنت الحكومة السودانية انتهاء ثلاثة أسابيع من المحادثات في العاصمة النيجيرية أبوجا مع متمردي إقليم دارفور غربي السودان دون التوصل إلى اتفاق، وأنحت باللائمة في انهيار المفاوضات على الولايات المتحدة.
 
وقال وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية نجيب عبد الوهاب للصحفيين "تسببت التصريحات التي أدلى بها مسؤولون أميركيون كبار في تسميم  أجواء المحادثات وإرسال إشارات خاطئة للمتمردين شددوا على إثرها مواقفهم".
 
ولكنه استدرك قائلا إن الجانبين سيجتمعان ثانية بعد شهر في مسعى للتوصل إلى اتفاق بشأن القضايا الإنسانية والأمنية.
 
ولم تتوصل محادثات الحكومة السودانية مع المتمردين رغم الرعاية الأفريقية التي استمرت ثلاثة أسابيع في العاصمة النيجيرية أبوجا لاتفاق بشأن تسهيل مهمة وكالات الإغاثة الإنسانية في الوصول للاجئين الذين يرجح أن عددهم يزيد عن المليون.
 
إلا أن الحكومة السودانية أعلنت تمسكها بوقف إطلاق النار في دارفورالذي توصلت إليه مع المتمردين برعاية الاتحاد الأفريقي، كما وعدت بتسهيل عمل المنظمات الإنسانية هناك رغم عدم التوصل لاتفاق بذلك.
 
من ناحية ثانية بدأ وفد من الكونغرس الأميركي الجمعة زيارة تستغرق يومين إلى دارفور غربي السودان.
 
وقالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية إن الوفد الذي يضم جيم كولبي وهو جمهوري وجيسي جاكسون وهو ديمقراطي سيجري تحقيقا حول الوضع الإنساني في المنطقة.
 
تأتي هذه الزيارة في وقت يستعد فيه مجلس الأمن لبحث مسودة قرار أميركي بشأن دارفور يهدد بالنظر في فرض عقوبات على السودان ما لم تحد الحكومة نشاط المليشيات وتتعاون مع قوة مراقبة موسعة تابعة للاتحاد الأفريقي.
 
وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان دعا الجمعة في مؤتمر صحفي مجلس الأمن الدولي إلى لموافقة فورا على مشروع القرار الأميركي بشأن دارفور لوقف ما أسماها الفظائع التي ترتكب فيه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة