بوش وبلير يتفقان على خطة للدفاع المشترك   
الأحد 1/5/1427 هـ - الموافق 28/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)
بوش وبلير ركزا على التعاون العسكري بين بلديهما (رويترز)

اتفقت واشنطن ولندن على السماح لكل منهما باستخدام شبكة المعلومات التي لدى الآخر للحصول على استخبارات عسكرية، كجزء من سلسلة من الخطوات الهادفة إلى تعزيز قدرة قواتهما المسلحة.

وفي ختام الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لواشنطن صدر بيان مشترك أكد فيه بلير والرئيس الأميركي جورج بوش على جملة من الاتفاقات العسكرية، أبرزها إبقاء بريطانيا سيطرتها على مشروع "مقاتلة الضربات المشتركة" للطائرات القتالية بين البلدين ودول أخرى.

ولفت الحليفان إلى إبقاء القوات الأميركية والبريطانية على أهبة الاستعداد دائما من أجل العمل معا، وأن القوات البريطانية "ستشغل وتعزز وتوظف وتحافظ" على فرق القتال المشتركة, بينما ستتفق الطواقم من القوتين العسكريتين على وسائل "حماية التقنيات الحساسة الموجودة".
 
محاور متعددة
وكان بلير ألقى خطابا في جامعة جورج تاون تطرق فيه إلى الأوضاع في العراق وإيران, وربط فيه بين "النضال من أجل الأمن في العراق, كجزء عالمي أوسع نطاقا ضد الإرهاب".

وحول الخلاف مع إيران بشأن برنامجها النووي, أصر رئيس الوزراء البريطاني على أنه "يتعين علينا عدم فرض التغيير في الجمهورية الإسلامية".

كما تطرق في خطابه للنزاع في الشرق الأوسط, مشيرا إلى أن إلزام الفلسطينيين بخارطة الطريق وحل إقامة دولتين يمثل عاملا مهما للقضاء على "الإرهاب".

ودعا أيضا إلى إصلاح الهيئات الدولية كالأمم المتحدة, ومنح الأمين العام للأمم المتحدة صلاحيات جديدة، وإلى تنظيم العمليات الإنسانية والتنموية. كما طالب أيضا بإصلاح البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ودمج الكيانين معا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة