وعد أممي بتعديل تقرير أطفال اليمن   
الاثنين 1/9/1437 هـ - الموافق 6/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:24 (مكة المكرمة)، 20:24 (غرينتش)

قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن الأمم المتحدة ستقوم بإعادة صياغة تقريرها بشأن الأحداث في اليمن وما يتعلق بانتهاك حقوق الأطفال. يأتي ذلك بعد أن أبدت السعودية والتحالف العربي رفضهما التقرير الأممي المذكور.

من جهته، قال السفير السعودي في الأمم المتحدة عبد الله المعلمي إن بلاده ودول التحالف العربي ترفض تقرير الأمين العام الذي أدرج التحالف ضمن قائمة سوداء تتعلق بمنتهكي حقوق الأطفال في مناطق النزاع لأنه تضمن معلومات غير صحيحة.

وأضاف المعلمي في مؤتمر صحفي أن التقرير أغفل كثيرا من الانتهاكات التي ارتكبها الحوثيون وقوات صالح ضد الأطفال، بما في ذلك تجنيدهم واستهدافهم بالهجمات والاعتقالات.

وقال المعلمي إنه أبلغ يان ألياسون مساعد الأمين العام أن الأرقام والمعلومات التي وردت في التقرير غير صحيحة وبنيت على معلومات خاطئة وأنه طلب تصحيحها.

وبين مراسل الجزيرة في نيويورك مراد هاشم أن المعلمي بين لمسؤولي الأمم المتحدة خلال لقائه بهم أن التقرير الأممي أورد أرقاما غير دقيقة بشأن علاقة التحالف العربي بأحداث وقعت ضد الأطفال.

وكانت بعثات دول مجلس التعاون الخليجي في الأمم المتحدة قد طلبت أمس عقد اجتماع عاجل مع بان كي مون لمطالبته بتصحيح تقريره بشأن أطفال اليمن.

وكان بان أصدر قبل ثلاثة أيام تقريرا صنف فيه التحالف العربي ضمن قائمة سوداء تتعلق بالدول والمنظمات التي تمارس انتهاكات ضد الأطفال في مناطق النزاع.

وأشار التقرير المعني إلى ارتفاع عدد الأطفال الذين قتلوا أو تعرضوا للإصابة في اليمن خلال العام 2015 إلى 1953، وهو ما يمثل نحو ستة أضعاف عددهم عام 2014.

وذكر التقرير أن 60% من هؤلاء قتلوا أو أصيبوا في غارات جوية للتحالف العربي، و29% منهم بسبب القتال البري وهجمات الحوثيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة