فراعنة: مصر ستعدل ورقة المصالحة   
الاثنين 1430/11/21 هـ - الموافق 9/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:14 (مكة المكرمة)، 23:14 (غرينتش)
قال قيادي فلسطيني بالعاصمة الأردنية الأحد إن مدير المخابرات المصرية عمر سليمان يسعى لتعديل ورقة المصالحة الفلسطينية التي تتبناها القاهرة سعيا لضمان توقيع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عليها.

وقال عضو المجلس الوطني الفلسطيني والكاتب الصحفي حمادة فراعنة خلال اجتماع للمجلس عقد في عمّان الأحد أن سليمان زار مؤخرا كلا من الأردن والسعودية والإمارات العربية سعيا لتعديل ورقة المصالحة.

وأضاف أن القاهرة راغبة بعدم إعلان فشل جهودها للمصالحة، وقال "رغم ذلك لا أتوقع أن تقبل حماس باتفاق المصالحة لأن لديها قرارا واضحا بعدم تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية".
 
 يهاجم حماس
وحمل فراعنة على مواقف حماس وتصريحات قادتها، وهاجم بشدة النائب عن الحركة عن قطاع غزة مشير المصري، ووصفه بأنه "موشيه المصري" متهما إياه بالتوافق مع وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في الموقف من إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس نيته عدم الترشح لولاية رئاسية ثانية.

وكان قياديون في حماس أعلنوا أن لديهم تحفظات على الورقة المصرية، في الوقت الذي وقعت فيه حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) عليها.

وأقر المجلس الوطني الفلسطيني تشكيل وفد برئاسة رئيسه سليم الزعنون للالتقاء بقيادة حماس في دمشق، لكن الزعنون أكد أنه سيجري التشاور مع الرئيس عباس قبل توجه الوفد لدمشق.

لكن أعضاء بالمجلس عن فتح اشترطوا توحيد موقف فصائل منظمة التحرير ومخاطبة حماس بصوت واحد من كافة الفصائل، لاسيما الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

من جهته قال تيسير قبعة نائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني إن الجبهة الشعبية أدانت "انقلاب حماس على الشرعية (..) والجبهة الشعبية لا تعترف بأي مرجعية سوى منظمة التحرير".

لكن قبعة أكد ضرورة عدم تجاهل حماس كونها "تمثل شريحة هامة في الشعب الفلسطيني".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة