توقيع اتفاق سلام بين مانيلا وجبهة مورو الإسلامية   
السبت 1422/4/2 هـ - الموافق 23/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مقاتلون من جبهة تحرير مورو (أرشيف)

أعلن مصدر رسمي ليبي أن مانيلا وجبهة تحرير مورو الإسلامية وقعا اتفاق سلام في طرابلس ينص على وقف لإطلاق النار وتسوية سياسية لنزاع استمر 23 عاما.

ويأتي توقيع الاتفاق الذي أطلق عليه اسم اتفاقية سلام طرابلس بعد مفاوضات بين الجانبين استمرت ثلاثة أيام.

ووقع الاتفاق عن الجانب الفلبيني نائب الرئيسة ووزير الخارجية تيوفيستو غينغونا، وعن حبهة تحرير مورو قائدها العسكري محمد مراد، بحضور سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي.

وينص الاتفاق إلى جانب وقف إطلاق النار على تسوية سياسية للنزاع بين السلطات في مانيلا وجبهة تحرير مورو التي تقاتل من أجل إقامة دولة إسلامية في جنوب الفلبين.

وقد جرت المفاوضات تحت رعاية نجل الزعيم الليبي سيف الإسلام الذي يترأس مؤسسة القذافي الخيرية وبحضور ممثلين عن ماليزيا وإندونيسيا.

وكان سيف الإسلام القذافي قد شدد على ضرورة اندماج المسلمين في المجتمع الفلبيني، كما شجب أعمال العنف في جنوب الفلبين حيث تنشط جماعة أبو سياف الإسلامية التي تحتجز منذ يوم 27 مايو/ أيار الماضي عددا من السياح الأجانب والفلبينيين.

وقد تمحورت المفاوضات حول أربع نقاط رئيسية تتلخص في إعلان مشترك عن وقف لإطلاق النار وتشكيل لجنة ثلاثية خاصة من ليبيين وإندونيسيين وماليزيين للتحقق من تطبيقه، ومنح الحكم الذاتي لجنوب الفلبين وتنفيذ مشاريع تنموية حكومية فيه، بالإضافة إلى احترام جبهة تحرير مورو الإسلامية اتفاقات السلام الموقعة منذ عام 1976 بين السلطات الفلبينية وجبهة تحرير مورو الوطنية.
نور ميسواري

 يذكر أن جبهة تحرير مورو الوطنية تعد الحركة الانفصالية الأم التي انشقت عنها جبهة تحرير مورو الإسلامية بسبب خلاف منهجي، ويتزعمها نور ميسواري الذي أجرى مفاوضات مع الحكومة الفلبينية ووقع معها اتفاق سلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة