محكمة النقض أغلقت ملف أيمن نور وأنصاره يحتجون   
الجمعة 1427/4/20 هـ - الموافق 19/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:33 (مكة المكرمة)، 16:33 (غرينتش)
أنصار نور تظاهروا وسط العاصمة وتجمعوا على شرفات المنازل المحاذية لمقر حزبهم (الفرنسية)
 

أغلق ملف قضية المرشح السابق لرئاسة الجمهورية في مصر الدكتور أيمن نور بعد أن أيدت محكمة النقض حكم محكمة الاستئناف بحبسه.

وقد تظاهر المئات وسط العاصمة المصرية القاهرة احتجاجا علي تأييد محكمة النقض للحكم على زعيم حزب الغد الدكتور أيمن نور في قضية تزوير توكيلات تأسيس  الحزب.

وردد المتظاهرون هتافات تندد بالحكم علي نور وأخرى ضد "إرهاب قوات الأمن"، خاصة مع تزايد الاحتكاكات بين المتظاهرين وقوات الأمن ما أدى إلى تفريق المظاهرة بالقوة. كما رفع المتظاهرون صورا للزعيم المسجون مكتوب عليها "أطلقوا سراح نور".

ومع تزايد ضغط قوات الأمن توجه المتظاهرون إلى شرفات المنازل المجاورة لمقر حزب الغد للتعبير عن رفضهم لهذا الأسلوب في التعامل مع المظاهرات السلمية.
 
"
ندد زعيم حزب الغد ناجي الغطريفي بالإجراءات القمعية والبوليسية التي يعتمد عليها النظام الحالي في إبعاد خصومه في الحياة السياسية
"
سياسي لاجنائي

وتعقيبا على القضية قال رئيس حزب الغد السفير ناجي الغطريفي للجزيرة نت إن قضية أيمن نور بدأت واستكملت فصولها في اطار سياسي بعيدا عن أي إدانة جنائية، "فالجميع يعلم لمصلحة من يجري سجن نور ولمصلحة من أن يكون نور خارج الدائرة السياسية في هذه الفترة الحساسة"، مشيرا إلى أن محامي نور استطاع خلال الجلسة تفنيد كافة الادعاءات التي حكم علي نور جراءها.

وندد الغطريفي بالإجراءات القمعية والبوليسية التي يعتمد عليها النظام الحالي في إبعاد خصومه في الحياة السياسية، خاصة خلال المرحلة الحالية التي يعد فيها ملف التوريث بقوة، مشيرا إلى أن ما اعتبره "ضعف النظام وعدم وجود تأييد شعبي له" يجعله يتعامل مع المعارضة المصرية بوصفها العدو الأول وليس الشريك السياسي.

وقال الغطريفي إن ما يجرى في البلاد حاليا يدل علي أن النظام الحاكم "على حافة الهاوية"، حيث بدأ يشعر بالخوف والقلق من التحركات السياسية والرفض الشعبي العارم لكافة السياسيات الاقتصادية والسياسية في البلاد، مشددا علي أن هذه الأسباب دفعت النظام إلى التراجع إلى الخلف واستخدام الأساليب القمعية من خلال الاعتقالات والاختطاف وتلفيق التهمة من أجل إخلاء الساحة السياسية.
 
زوجة نور
إسماعيل: الحكم يستهدف منافسة نور المستقبلية لجمال مبارك(الفرنسية)
من جانبها وصفت جميلة اسماعيل زوجة نور والناطق الرسمي باسم حزب الغد في تصريح للجزيرة نت الحكم على زوجها بالظالم، مشيرة إلى أن الحكم على نور يستهدف مستقبله السياسي أمام نجل الرئيس مبارك "الذي يتم إخلاء جميع المقاعد له حتى لا يجد صعوبة في توريثه للحكم الذي من المؤكد أن يكون في القريب العاجل خاصة في ظل رحلته الأخيرة إلى الولايات المتحدة ولقائه بالرئيس بوش".
 
وأضافت زوجة نور أن الحزب ومؤيدي نور لن يكفوا عن التظاهر والاحتجاج علي الطريقة المسيسة التي تمت بها المحاكمة ولن يكفوا عن المطالبة بإظهار الحقيقة الملفقة وإظهار براءة نور.

يشار إلى أن نور قد مثل التحدي الأقوى للرئيس حسنى مبارك في أول انتخابات رئاسية تعددية تشهدها مصر في سبتمبر/ أيلول الماضي قبل أن يخسر مقعده البرلماني الانتخابات البرلمانية لصالح مرشح عن الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم. كما خسر جميع مرشحي حزب الغد الآخرين.

وكانت منظمات دولية وحقوقية قد طالبت السلطات المصرية في الفترة الماضية بإطلاق سراح نور، فقالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن قرار رئيس المحكمة حبس القيادي الحزبي المعارض ومتهمين آخرين يظهر الدرجة العالية من التسييس الذي يشوب المحاكمة.
ــــــــــــــــ



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة