مسرحية بحرينية تتناول معاناة مرضى سرطان الثدي   
الأحد 1429/8/2 هـ - الموافق 3/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:31 (مكة المكرمة)، 18:31 (غرينتش)

مشهد من مسرحية "درب المصل" التي تعرض حاليا في العاصمة البحرينية (الجزيرة نت)

حسن محفوظ-المنامة

درج المسرح الخليجي على تناول قضايا اجتماعية وسياسية ومعالجتها بطريقة هزلية وفكاهية لكن مسرح "الصواري" في البحرين وجد في انتشار مرض سرطان الثدي موضوعا مهما ينبغي التركيز عليه وعرضه فنيا أمام الجمهور.

وأنجز مسرح الصواري عملا بعنوان "درب المصل" يعرض حاليا بالصالة الثقافية شرقي العاصمة البحرينية المنامة. كتب نص المسرحية الروائي البحريني فريد رمضان وأخرجها الفنان خالد الرويعي الذي يقول إن هذه التجربة قاسية وإن القسوة رد فعل ما يحدث من انتهاك لأجساد هؤلاء النسوة.

ويشارك في التمثيل فتاتان فقط إحداهما عاشت هذا المرض مع اثنتين من قريباتها، أمها وأختها اللتين فتك بهما المرض، وتركت هذه التجربة تأثيرا كبيرا انعكس في إجادة دور عرض المعاناة على خشبة المسرح.

وتتناول المسرحية عبر الفتاتين دارين وبروين مرض سرطان الثدي ومدى حجم المعاناة التي تتحملها النساء اللواتي أصبن بهذا المرض وكيفية تعاطي الأطباء مع هذه الحالات ومحاولتهم إيجاد علاج له.

مسرحية "درب المصل" تروي قصة معاناة فتاتين مع سرطان الثدي (الجزيرة نت)
قصة فتاتين
وتحكي المسرحية قصة فتاتين في جناح أمراض السرطان، الأولى فتاة فقدت حياتها نتيجة إصابتها بمرض سرطان الثدي ثم تنهض وتسرد معاناتها ومدى التأثير النفسي الذي أصابها مع الفتاة التي تحمل المرض نفسه.

ويسلط الحوار بين الفتاتين الضوء على أن المرأة مخلوق جميل وأن هذا المرض يريد منهن الاستسلام له ويعمل على تشويه أجسادهن والمس بأنوثتهن ودورهن كأمهات فضلا عن نظر الزوج والمجتمع لهن.

ويقول الكاتب فريد رمضان للجزيرة نت إن المسرحية تحمل رسالة غير مباشرة للمرأة تدعوها للاهتمام بجسدها وذاتها وألا تهمل الفحوصات الدورية لاكتشاف أي نوع من الأمراض لديها، مشيرا إلى أن عددا كبيرا من الجمهور اكتشف لأول مرة حجم معاناة هذا المرض.

وبدورها تقول الممثلة بروين في حديث للجزيرة نت إن المعاناة التي عرضتها هي من واقعها ومازلت تعيشها كل يوم ولم تفارق مخيلتها حتى وهي على خشبة المسرح كانت أمها وأختها حاضرتين أمامها.

بروين التي تمثل لأول مرة لم تترد عند طلب المخرج خالد الرويعي لها في لعب هذا الدور ونقل تجربة مريرة عاشتها طوال سنوات وأرادت من خلالها أن توصل رسالة لكل النساء من أجل الاهتمام بصحتهن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة