محطات الصراع القبلي بجنوب السودان   
الجمعة 23/1/1431 هـ - الموافق 8/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:28 (مكة المكرمة)، 12:28 (غرينتش)

 مسلحون من قبيلة الدنكا هول في قرية دوك باديت (الفرنسية-أرشيف)

كان ولا يزال الجنوب السوداني مسرحا لمحطات من العنف والعنف المضاد، في إطار الصراع القبلي الذي يهدد استقرار المنطقة التي تتداخل فيها الخلفيات العرقية والإثنية والدينية ضمن مساحة جغرافية غنية بالموارد.

وأسفر تصاعد أعمال العنف العرقي عن مقتل أكثر من 2500 وتشريد 350 ألفا عام 2009، وفقا لتقرير أصدرته منظمات دولية تعمل في مجال الإغاثة.

وخلف الصراع الذي وضع أيضا قبائل جنوبية في مواجهة بعضها البعض استياء عاما في منطقة تعاني بالفعل من نزاعات تقليدية على الأرض والمرعى.

وفيما يلي أهم المحطات في تاريخ هذا الصراع خلال العام 2009 والشهر الأول من العام الجاري:

5-13 مارس/آذار 2009: قتل 453 شخصا على الأقل -معظمهم من النساء والأطفال- في هجمات شنتها مجموعات من قبائل النوير على 17 قرية من جماعة المورلي العرقية في جونقلي، وتقول إن هذه الهجمات جاءت انتقاما لغارات شنتها جماعة المورلي على قرى وقطعان الماشية التي تمتلكها قبائل النوير في يناير/كانون الثاني.

18-19 أبريل/نيسان 2009: مقتل 177 على الأقل في هجمات على 16 قرية لقبيلة النوير شنها مقاتلون من جماعة المورلي ردا على أحداث مارس/آذار.

12 يونيو/حزيران 2009: هاجمت قبيلة جيكاني نوير -جماعة فرعية من قبائل النوير الكبيرة- سفنا محملة بمساعدات غذائية من الأمم المتحدة في نهر سوبات للمناطق التي تسكنها قبيلة لو نوير في جونقلي، ما أسفر عن مقتل 40 من الجنود الجنوبيين وطاقم السفينة.

2 أغسطس/آب 2009: هاجمت جماعة المورلي قرية صيد تابعة لقبيلة لو نوير قرب بلدة أكوبو بولاية جونقلي، مما أسفر عن مقتل 185 شخصا وجنود جنوبيين كانوا يحرسون المخيم.

28 أغسطس/آب 2009: هاجم نحو 800 شخص من قبيلة لو نوير قرية ورنيول التي تسكنها قبيلة الدنكا بور في ولاية جونقلي، مما أسفر عن مقتل 38 وإصابة 76 آخرين.

20 سبتمبر/أيلول 2009: هاجمت مجموعة كبيرة من مقاتلي جماعة لو نوير قرية دوك باديت التي تسكنها قبيلة الدنكا هول في جونقلي، مما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص.

3-5 أكتوبر/تشرين الأول: قتل 23 شخصا على الأقل وأصيب 21 آخرون في غارات متبادلة على الماشية بين قبيلتي الموندراي والدنكا بور.

15-16 نوفمبر/تشرين الثاني: نصب مسلحون كمينا لسيارة تقل وزير الزراعة في حكومة الجنوب سامسون كولجي، مما أسفر عن إصابة الأخير ومقتل خمسة من مرافقيه.

وفي نفس الفترة، قتل سبعة على الأقل خلال هجوم شنه مقاتلون من قبيلة المونداري على جماعة الدنكا الياب المنافسة في مقاطعة أويريال بولاية البحيرات.

31 ديسمبر/كانون الأول 2009: قتل 17 شخصا حين نصب مدنيون مسلحون كمينا لجنود من جنوب السودان كانوا يحاولون نزع سلاح القبائل إثر قتال عنيف دار بين الطرفين.

2 يناير/كانون الثاني 2010: هاجم رجال من قبائل النوير رعاة ماشية من قبيلة الدنكا في منطقة التونج الشرقية -وهي منطقة نائية منتجة للنفط في جنوب السودان- واستولوا على نحو خمسة آلاف رأس من الماشية، بعد صدامات عنيفة خلفت 130 قتيلا و54 جريحا على الأقل في صفوف الطرفين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة