ماكين وأوباما يعدان بتجاوز أزمة الأسواق المالية   
الثلاثاء 1429/9/17 هـ - الموافق 16/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:26 (مكة المكرمة)، 3:26 (غرينتش)
إصلاح الاقتصاد أبرز التحديات أمام جون ماكين (يمين) وباراك أوباما (الفرنسية-أرشيف)

وعد مرشح الحزب الديمقراطي للانتخابات الأميركية باراك أوباما بالتحرك سريعا جدا -إذا انتخب- نحو تجديد القواعد التي تعمل بها بورصة "وول ستريت" لإعادة الثقة إلى الأسواق المالية، فيما قال مرشح الحزب الجمهوري جون ماكين إنه سيبدأ في إصلاح أنظمة هذه البورصة خلال 100 يوم من انتخابه.
 
وقال أوباما إنه من المحتمل أن يتخذ مزيدا من الخطوات لمعالجة موضوع سوق العقارات في الولايات المتحدة، كما وعد باختيار وزير للخزانة يكون ملما بأوضاع السوق.
 
وذكًر أوباما أمام حشد في مدينة غراند جنكشن بولاية كولورادو بأن الأزمة الاقتصادية الراهنة التي تهز أسواق المال "هي الأسوأ منذ الركود الكبير" الذي شهده العالم قبل ثمانية عقود والمعروف بأزمة الثلاثينيات.
 
وكانت بورصة وول ستريت أقفلت تداولاتها أمس الاثنين على انخفاض كبير كأسوأ يوم لها في أكثر من ست سنوات، مع تصاعد المخاوف بشأن النظام المالي الأميركي بعدما وضع بنك "ليمان برذرز" -رابع أكبر مصرف استثماري في البلاد- تحت حماية قانون الإفلاس.
 
بورصة وول ستريت أقفلت تداولاتها يوم الاثنين على انخفاض كبير (الأوروبية)
اليوم الأسوأ

وجاء وضع يوم الاثنين بعد أكثر عطلات نهاية الأسبوع سوءا على الإطلاق بالنسبة لوول ستريت مع المشاكل التي تواجه بنك "ميريل لينتش" المعرض من جهته للخطر في سوق العقارات والذي سيشتريه "بنك أوف أميركا" بـ50 مليار دولار.
 
يذكر أن ماكين وأوباما يركزان في حملتيهما الانتخابية على أفضل السبل لإصلاح الاقتصاد المتعثر خاصة بعد هذه التطورات المتسارعة التي أثارت مخاوف من زيادة تدهوره واضطرابه.
 
وقال ماكين أمام حشد في جاكسونفيل في ولاية فلوريدا "أساس اقتصادنا قوي لكن هذه أوقات عصيبة جدا جدا وأتعهد لكم بأننا لن نضع أميركا في هذا الوضع ثانية". وأضاف "سنصلح الطريقة التي تعمل بها وول ستريت وسننهي الجشع الذي قاد أسواقنا إلى الفوضى".
 
أسس سليمة
وفي المقابل ألقى أوباما مسؤولية الأزمة على معارضة الجمهوريين لوضع لوائح معقولة لتنظيم السوق وهي فلسفة قال إنه يشاركه فيها مكين. وسخر من قول منافسه إن أسس اقتصاد البلاد سليمة.
 
وأضاف أوباما "إنه لا يعرف ما يجري بين الجبل في سيدونا (أريزونا) الذي يعيش فيه ودهاليز السلطة التي يعمل فيها". وقال "لماذا يقول اليوم دون الأيام الأخرى إن أساس الاقتصاد مازال قويا".
 
وفي المقابل رد معسكر ماكين متهما أوباما بتحريف التصريحات. وحاول مكين نفسه توضيح تصريحاته في وقت لاحق قائلا إنه قصد بأساس الاقتصاد القوي العامل الأميركي والابتكار وروح الاستثمار والمشروعات الاقتصادية الصغيرة.
 
وقال "هذه هي أسس أميركا وأعتقد أنها قوية لكنها تتعرض للخطر اليوم". ووصف أوباما الوضع الذي يواجه وول ستريت باعتباره "أخطر أزمة مالية منذ فترة الكساد الكبير".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة