الخبراء واثقون من تقريرهم بشأن تسمم عرفات   
الخميس 5/1/1435 هـ - الموافق 7/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:38 (مكة المكرمة)، 15:38 (غرينتش)
الخبراء وهم يعرضون التقرير الخاص بالكشف عن بولونيوم مشع في رفات عرفات (الفرنسية)
قالت لجنة خبراء الإشعاع التي حللت رفات الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات إنها واثقة من النتائج التي توصلت إليها، والتي تثبت وجود نسبة كبيرة من مادة البولونيوم المشع 210 في رفات الزعيم الفلسطيني، وهو ما يرجح فرضية موته مسموما.
 
وأوضح خبراء اللجنة -في مؤتمر صحفي اليوم الخميس بمدينة لوزان السويسرية- أن اللجنة استشارت العديد من الخبراء قبل إصدار تقريرها، وذكروا أن التقرير وكغيره من الأبحاث العلمية سيكون محل دراسة ونقد من قبل المختصين.

واعترف الخبراء بمواجهة صعوبات لدى عملهم على التقرير، وخاصة ما تعلق بعدم حصولهم على عدد من المعلومات لكون القضية لا تزال خاضعة لمبدأ السرية القضائية.

وأشار الخبراء إلى أن مادة البولونيوم سامة جدا ويكفي ميكروغرام واحد منها فقط ليؤدي للوفاة، مؤكدين أن طريقة التسميم يمكن أن تتم عبر الحقن في الدم أو عبر الدس في الطعام، ورجحوا أن تكون الفترة الفاصلة بين إعطاء عرفات المادة السامة ووفاته في حدود شهر.

وكان علماء سويسريون كشفوا عن وجود بولونيوم مشع في رفات عرفات، بمقادير تصل إلى 18 ضعفا من المعدل الاعتيادي في جسم الإنسان، مما يرفع إلى 83% نسبة الاشتباه بأنه مات مسموما بهذه المادة.

وأفاد تقرير من 108 صفحات صادر عن المركز الجامعي للطب الشرعي في مدينة لوزان، بأن مقادير غير طبيعية من البولونيوم وجدت في حوض عرفات وأضلاعه وفي التربة الموجودة تحت جثمانه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة