المبعوث الأممي يرى قرب التوصل لاتفاق باليمن   
الخميس 20/8/1437 هـ - الموافق 26/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 5:02 (مكة المكرمة)، 2:02 (غرينتش)


أبلغ المبعوث الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد مجلس الأمن الدولي في جلسة خاصة، أنه بات قريبا من التوصل إلى صيغة اتفاق شامل بين الحكومة اليمنية ووفد الحوثيين فيما يتعلق بخارطة الطريق.

وتشمل تلك الخارطة الترتيبات الأمنية المؤقتة والانسحاب من المدن وتسليم الأسلحة الثقيلة واستعادة مؤسسات الدولة واستئناف الحوار السياسي. وشدد ولد الشيخ على أهمية استمرار الأطراف جميعا في الالتزام بتنفيذ اتفاق وقف الأعمال القتالية.

من جانبه كشف جيفري فيلتمان مساعد الأمين العام للأمم المتحدة عن وجود خلافات حول توقيت تشكيل الحكومة الجديدة ومن يشارك فيها وحجم المشاركة.

وكان ولد الشيخ أحمد قد عقد مجموعة لقاءات سياسية ودبلوماسية ضمن مشاورات السلام اليمنية في الكويت.

وأضاف بيان صادر عن المبعوث الأممي الأربعاء أن مشاورات هذا اليوم تخللتها جلسة مطولة مع رؤساء وفد الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام. وقد سلم الوفد مساء الأربعاء رسالة إلى المبعوث يؤكد فيها عودة أعضائه لمتابعة مهامهم ضمن لجنة التنسيق والتهدئة.

وقال "لقد بذلنا الجهود اللازمة مع الوفد لتأكيد عودته إلى عضوية لجنة التنسيق والتهدئة، وإن عودة أعضاء اللجنة إلى العمل مع الوفد الحكومي لمتابعة التطورات الميدانية ضرورية، وهي مؤشر إيجابي على التزام الجميع بتثبيت وقف الأعمال القتالية".

وكان ولد الشيخ أحمد قد أشار في بيان وزع الأربعاء إلى قرب "التوصل إلى رؤية عامة تضم تصور الطرفين للمرحلة المقبلة"، مؤكدا العمل على "تذليل العقبات الموجودة والتطرق إلى كل التفاصيل العملية لآلية التنفيذ، مما يجعل الجلسات أكثر حساسية ويجعلنا أقرب للتوصل إلى انفراج شامل".

من جهة أخرى اقترح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خطة لتكثيف وساطة الأمم المتحدة في اليمن للتغلب على الخلافات العميقة بين الأطراف في مشاورات السلام التي انطلقت يوم 21 أبريل/نيسان الماضي.

وعرض بان اقتراحه في رسالة إلى مجلس الأمن قبل أن يقدم المبعوث الأممي تقريره إلى المجلس، مشيرا إلى أنه "لا تزال هناك خلافات عميقة بين الجانبين يجب التغلب عليها من أجل الوصول إلى نتيجة ناجحة".

واقترح بان زيادة عدد موظفي بعثة السلام الأممية في اليمن ونقلها من نيويورك إلى عمان لتكثيف جهود الوساطة، مشرا إلى أن الفريق الموسع سيقدم الخبرة الفنية للأطراف اليمنية حول العديد من القضايا، وخصوصا سبل تعزيز وقف إطلاق النار المطبق. ومن المقرر أن يتخذ أعضاء المجلس قرارا بشأن اقتراح بان اليوم الخميس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة