نتنياهو بحث فكرة إقالة باراك   
الجمعة 1433/11/20 هـ - الموافق 5/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:59 (مكة المكرمة)، 9:59 (غرينتش)
 نتنياهو (يسار) اتهم وزير دفاعه بمحاولة إثارة المشاكل مع إدارة باراك أوباما (الفرنسية)

كشفت مصادر إعلامية إسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو درس إمكانية إقالة وزير الدفاع إيهود باراك بعد أن اتهمه بمحاولة إثارة المشاكل بين إسرائيل وإدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وذكرت وسائل الإعلام أن نتنياهو قال لمقربين منه ووزراء في اجتماعات مغلقة، إنه مقتنع بأن باراك يتآمر عليه وأنه ألحق ضررا كبيرا بالعلاقات بين إسرائيل والإدارة الأميركية.  

وكانت القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي قد نقلت مؤخرا عن نتانياهو قوله: "هل تعرفون ماذا فعل إيهود باراك في الأمور الدبلوماسية؟ لقد ذهب إلى الولايات المتحدة لإثارة خلاف بيننا وبين أوباما، ويبدو كأنه منقذ معتدل".

وقد انفجر نتنياهو غضبا -وفق صحيفة يديعوت أحرونوت- بعد أن علم من وسائل الإعلام قبل أسبوعين أن باراك التقى رام إيمانويل الذي كان يتولى منصب رئيس طاقم البيت الأبيض في بداية ولاية باراك أوباما.

وأجرى بنيامين نتنياهو مشاورات مع وزراء من حزب الليكود حول ما إذا كان يتعين عليه أن يقيل باراك من منصبه، غير أن وزير الدفاع -تضيف نفس المصادر- يحاول التصالح مع نتنياهو وطلب مؤخرا أن يتم ضمان مكان له في قائمة حزب الليكود للانتخابات المقبلة، لكن قياديين في الليكود يرفضون ذلك.

يذكر أن إيهود باراك انشق قبل سنتين عن حزب العمل الذي كان يترأسه مع أربعة أعضاء من الكنيست، وأسس حزب "عتصماؤوت" الذي تشير استطلاعات الرأي إلى أنه لن يتجاوز نسبة الحسم في الانتخابات المقبلة.

من جهة أخرى، يتوقع أن يعلن بنيامين نتنياهو لدى افتتاح الدورة الشتوية للكنيست في 15 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري تقديم الانتخابات العامة الإسرائيلية عن موعدها الرسمي في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام المقبل.

وصرح مسؤول بارز بحزب الليكود بأن نتنياهو يفضل الذهاب إلى الانتخابات حتى قبل انتهاء الموعد النهائي لتمرير الموازنة وتغيير أجندة حملته الانتخابية من المسائل الاقتصادية والاجتماعية إلى القضايا الأمنية، وأضاف هذا المسؤول "لا يوجد مرشح لرئاسة الوزراء غير نتنياهو لديه سجل يثبت أنه الأقدر على الحرب مع إيران".

وبدوره، دعا رئيس الكنيست رؤوفين ريفلين أمس إلى حل الكنيست وإجراء انتخابات في أسرع وقت ممكن وقدر أنها قد تجري في الأسبوع الثاني أو الثالث من فبراير/ شباط المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة