واشنطن بوست: ليس بضخ المليارات وحدها تتعافى البنوك   
الجمعة 1430/2/11 هـ - الموافق 6/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:47 (مكة المكرمة)، 16:47 (غرينتش)

الثقة بين المقرضين والمقترضين ضرورية لتعافي البنوك (الفرنسية-أرشيف)

انتقد الكاتب أنديرس أسلند في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست الأميركية الطريقة التي تتبعها إدارة الرئيس باراك أوباما في سعيها لإنقاذ النظام المصرفي المتعثر.

 وارتأى أن وزارة الخزانة والاحتياطي الفدرالي فشلا في خطتهما لإنقاذ البنوك عبر ضخ مليارات الدولارات، وطالب بالتوقف عن ذلك.

وقال أسلند وهو خبير في معهد بيترسون للاقتصاد الدولي إن العالم قد يعاني على نطاق واسع من العديد من الأزمات المصرفية، وارتأى أن أبرز خطط الإنقاذ تتمثل في الأخذ السريع بالمبادئ المجربة.

وأوضح الكاتب أن النظام المصرفي يضخ الدفعات المالية عبر اقتصاد السوق تماما كما يضخ القلب الدم عبر الجسم، وأن الأزمة المصرفية هي نتاج فشل السوق، وهي تؤدي إلى تدمير الثقة، وأنه عندما تفشل البنوك فلا أحد يستطيع حل المشكلة إلا الحكومة.

عنصر الثقة
"
الحكومة عليها أن تسعى لإيجاد الثقة بين المقرضين والمقترضين، عبر انتهاج مبادئ تكون واضحة وتتسم بالشفافية
"

وارتأى الكاتب أنه على الحكومة العمل على إيجاد الثقة بين المقرضين والمقترضين، عبر انتهاج مبادئ تكون واضحة وتتسم بالشفافية.

وأكد أنه على إدارة أوباما اتباع خطة إستراتيجية واحدة للتعامل مع الأزمة المالية، وليس كما فعلت إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش التي كانت تخترع حلولا مختلفة عند كل أزمة.

وقال إنه يتعين على الإدارة إدراك أن مبدأ الشفافية أمر أساسي، ويجب ألا نعتقد أن البنوك التي تعاني من جراء الديون المعدومة بإمكانها أن تقدم القروض، وعلى الإدارة حث البنوك على الكشف عن الحجم الحقيقي لديونها المعدومة.

واختتم الكاتب بالقول إنه ينبغي على الإدارة توزيع نقل الديون المعدومة إلى العديد من البنوك الصغيرة لتخليص البنوك العادية من العبء، كما ينبغي العمل على جعل دفاتر البنوك متوازنة ونظيفة، عن طريق زيادة رأس المال، وعندئذ ستتمكن من جذب المستثمرين.

وأوصى الكاتب بعدم إقدام البنوك على بيع الأصول بشكل سريع، كما حدث في حالة إفلاس بنك ليمان برذرز، وأن يتم بيع الأصول على مدار سنوات للحصول على سعر أفضل تجنبا لانهيار أسعار الأصول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة