ساركوزي يترك رئاسة حزبه ويعرض الخارجية على يساري   
الأربعاء 1428/4/29 هـ - الموافق 16/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:21 (مكة المكرمة)، 22:21 (غرينتش)

نيكولا ساركوزي يتسلم منصب الرئاسة الأربعاء من الرئيس جاك شيراك (الفرنسية)

قالت مصادر سياسية إن الرئيس الفرنسي المنتخب نيكولا ساركوزي عرض وزارة الخارجية على سياسي يساري بارز وناشط في مجال حقوق الإنسان هو الطبيب برنارد كوشنر.

وفي إطار مشاوراته المستمرة لتشكيل حكومة جديدة عرض ساركوزي الوزارة على كوشنز الذي شغل منصب وزير الصحة في الحكومة الاشتراكية كما شغل منصب الممثل الأعلى السابق للأمم المتحدة في كوسوفو.

ولم يتضح بعد ما إذا كان كوشنز (67 عاما) الذي ساهم في تأسيس منظمة أطباء بلا حدود سيقبل المنصب، ولكن تعيينه قد يشكل مفاجأة بسبب الخلافات بين حزب ساركوزي (الاتحاد من أجل الحركة الشعبية) اليميني واليساريين بشأن السياسات الخارجية.

وكان كوشنر قد شذ عن مواقف اليساريين التقليدية في فرنسا بتأييده التدخل العسكري في العراق عام 2003.

وسبق أن قالت مصادر سياسية إن ساركوزي عرض المنصب أيضا على وزير الخارجية الاشتراكي الأسبق أوبير فدرين لكن وسائل الإعلام الفرنسية قالت إنه رفض العرض.

استطلاع توقع هزيمة للاشتراكيين في البرلمان كهزيمتهم في الانتخابات الرئاسية (الفرنسية)
استقالة واستطلاع

يأتي ذلك بينما أعلن الرئيس الفرنسي الذي سيتم تنصيبه الأربعاء استقالته من رئاسة حزبه.

وقال ساركوزي في أول كلمة علنية له منذ فوزه في انتخابات السادس من مايو/أيار لحزبه إن التشكيل الحكومي لن يقتصر على معسكره المحافظ، في مسعى لاجتذاب أفضل المواهب في فرنسا.

وأضاف في الكلمة التي وجهها لحزبه "مهمتي الآن هي أن أخدم المصلحة العامة وطموحي هو أن يجد كل مواطن فرنسي نفسه في الخيارات التي اتخذها سواء صوت لي أم لا".

وقال ساركوزي إن حكومته ستتألف من 15 وزيرا فقط أي نصف عدد أعضاء الحكومة الحالية.

ومن بين الشخصيات البارزة المرجح أن تشغل مناصب في الحكومة رئيس الوزراء اليميني الأسبق ألان جوبيه الذي قد يصبح وزيرا للبيئة.

وفي سياق آخر أظهر استطلاع جديد أن حزب ساركوزري سيحصل في الانتخابات التشريعية التي ستجري في 10 و17 يونيو/حزيران على أغلبية مطلقة في الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) حيث سيشغل ما بين 336 و390 مقعدا مقابل ما بين 149 و190 مقعدا للحزب الاشتراكي.

وكشف الاستطلاع الذي أجراه معهد إيفوبل أن 37% من أصوات الناخبين في الدورة الأولى ستذهب إلى حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية، بينما سيحصل الحزب الاشتراكي الذي هزمت مرشحته في الانتخابات الرئاسية سيغولين رويال على 28% من الأصوات.

ووفقا للاستطلاع أيضا فسيحصل حزب الحركة الديمقراطية (وسط) على 14% والجبهة الوطنية (يمين متطرف) على 7% من أصوات الناخبين بينما سيحصل كل من الشيوعيين ودعاة حماية البيئة على 4% من الأصوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة