مصرع 13 عراقيا وتشكيل مظلة سياسية تشمل المسلحين   
الخميس 1426/5/22 هـ - الموافق 30/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 5:21 (مكة المكرمة)، 2:21 (غرينتش)
أرتال التوابيت تتقاطر وضياء الأمل بالخلاص يخبو مع الأيام (رويترز)

شهدت الساعات الـ 24 الماضية مقتل 13 عراقيا وإصابة 19 آخرين بجروح في سلسلة هجمات شهدتها عدة مدن عراقية. ووقعت الهجمات بينما يواصل جنود مشاة البحرية الأميركية (المارينز) لليوم الثالث على التوالي عملية السيف في منطقة غرب الفرات بمحافظة الأنبار.
 
فقد انفجرت سيارة ملغمة يقودها انتحاري عند مدخل فندق بابل وسط بغداد دون أن تسفر عن سقوط ضحايا. وقال أحد العاملين في الفندق إن الانفجار أعقب انتهاء مؤتمر، دون تقديم تفاصيل أخرى.
 
وقُتل ثلاثة من عناصر مغاوير الشرطة العراقية وجُرح ستة آخرون في مواجهات وقعت مع مسلحين في سامراء شمال العاصمة. وفي نفس المدينة أيضا قتل شرطي عراقي وجرح اثنان آخران في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم.
 
وفي الطوز شمال بغداد لقي مقاول كردي مصرعه وجُرح سائقه وأحد أفراد حمايته في هجوم لمسلحين كانوا يستقلون سيارة. كما قُتل أحد عناصر فرق الهندسة العسكرية العراقية أثناء محاولاته تفكيك عبوة ناسفة في تكريت.
 
العويل دخل كل بيت عراقي (رويترز)
وفي الضلوعية شمال العاصمة العراقية قُتل سائقا شاحنتين عراقيان كانا داخل قاعدة مشتركة للجيش العراقي والأميركي هوجمت بقذائف هاون. كما لقي سائق شاحنة تركي مصرعه على أيدي مسلحين في منطقة المشاهدة، استهدفوا رتلا من الشاحنات بعبوة ناسفة وأمطروه بوابل من الرصاص.
 
وفي تلعفر شمالي العراق قضى عراقيان وأصيب ثمانية آخرون لدى سقوط أربع قذائف هاون -لم يعرف مصدرها- غرب المدينة. وعثرت قوات الأمن العراقية على جثتين مجهولتي الهوية في الضلوعية والدجيل شمال بغداد.  
 
وفي تطور جديد أصيب جنديان بولنديان في هجوم أمس الأربعاء بمدينة الديوانية جنوب العاصمة عندما كانا يقومان بدورية مشتركة مع قوات الأمن العراقية, حسبما أفاد متحدث باسم الجيش البولندي. وتتولى بولندا السيطرة على المنطقة الجنوبية من بغداد حيث تتولى قيادة 4000 جندي من القوات المتعددة الجنسيات التي تقودها واشنطن.
 
وفي أنقرة أعلن مصدر دبلوماسي الإفراج عن رجل أعمال تركي كان يحتجزه مسلحون رهينة في العراق منذ يناير/كانون الثاني الماضي. وقال المصدر إن الدبلوماسي عبد القادر تانريكولو موجود حاليا في السفارة التركية ببغداد وتجري الاستعدادات لإعادته إلى بلاده.


 
مظلة المقاومة
السامرائي دعا إلى الاعتراف بحق المقاومة (الأوروبية)
أما أبرز الأحداث السياسية فكانت تشكيل المجلس الوطني لوحدة وبناء العراق الذي يتكون من شخصيات سياسية وعشائرية، بالإضافة إلى ممثلي فصائل مسلحة عراقية.
 
ودعا البيان التأسيسي للمجلس الذي تلاه وزير الكهرباء العراقي السابق أيهم السامرائي للاعتراف بحق الشعب في مقاومة الاحتلال, داعيا الحكومة للاعتراف بالمقاومة والتفاوض معها. وقال السامرائي إن تشكيل التجمع السياسي جاء من أجل "وقف المتشككين الذين يدعون عدم وجود المقاومة العراقية الشرعية وعدم إمكانياتها في إظهار وجهها السياسي".
 
وأوضح أن أهداف المجلس في العمل السياسي ستتمحور في الالتزام الواضح بالقضايا المصيرية للعراقيين وحشد إمكانيات جميع الأطراف المنضوية تحت مظلته في الدفاع عن حقوق العراقيين، بما فيها حقهم الشرعي في تحرير أرضهم من "الاحتلال" بكل الوسائل المتاحة.
 
ودعا السامرائي الحكومة الانتقالية لتكون أكثر انفتاحا في تعاملها مع المقاومة العراقية، مشيرا إلى أن الحكومة تعمم وصف الإرهاب على تلك المقاومة لأغراض سياسية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة