ثلاثة ملايين طفل بالقرن الأفريقي معرضون للوفاة   
السبت 1429/9/7 هـ - الموافق 6/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:10 (مكة المكرمة)، 21:10 (غرينتش)

ذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) اليوم الجمعة أن نحو ثلاثة ملايين طفل في منطقة القرن الأفريقي عرضة للوفاة والإصابة بالأمراض وسوء التغذية، بسبب عدم تدفق المساعدات.

وأضافت المنظمة أن أكثر من 14 مليون شخص في إثيوبيا والصومال وإريتريا وكينيا وأوغندا وجيبوتي يتضررون بشدة، وأن الأعداد "آخذة في التزايد بشكل مزعج".

وقال المدير الإقليمي لليونيسيف لمنطقة شرق وجنوب أفريقيا بيير إينغيباك في بيان "هناك حاجة لقيادة وطنية قوية في تلك المرحلة الحرجة ويتعين حشد المزيد من الأموال الدولية بسرعة".

وأضاف إينغيباك "المخاطر على الأطفال وأسرهم هائلة وإننا نسابق الزمن للتغلب عليها".

الجفاف والأسعار
ويذكر أن أكثر دولتين متضررتين من هذه المشكلة هما إثيوبيا والصومال.

ويعرض الجفاف في إثيوبيا بالإضافة إلى زيادة أسعار الغذاء والوقود 4.6 ملايين شخص للمخاطر، ويحتاج 75 ألف طفل لغذاء علاجي.

وقالت اليونيسيف إنها تتوقع صدور تقديرات جديدة لإثيوبيا وإن ثمة مخاوف من ارتفاع الأعداد.

وقد شهد الصومال نفس المشكلات مما أجبر نحو مليون مدني على الفرار من العاصمة مقديشو منذ بداية عام 2006. وتدهورت الأوضاع في الصومال بسبب الاقتتال الداخلي.

وذكر أحدث تقرير لوحدة تحليل سلامة الغذاء بالأمم المتحدة أن عدد الصوماليين الذين يحتاجون بشدة إلى غذاء ومساعدات إنسانية أخرى وصل إلى 3.2 ملايين شخص وهي زيادة بـ77% عن بداية هذا العام. ويمثل هذا العدد 43% من سكان الصومال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة