يلدرم: "درع الفرات" مستمرة حتى تطهير مدينة الباب   
الثلاثاء 3/1/1438 هـ - الموافق 4/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:10 (مكة المكرمة)، 15:10 (غرينتش)

أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أن عملية درع الفرات ستتواصل دون انقطاع حتى تطهير المنطقة كاملا في مدينة الباب بريف حلب وشمالها ممن وصفهم بـ"العناصر الإرهابية" من تنظيم الدولة الإسلامية ووحدات حماية الشعب الكردية وعناصر حزب العمال الكردستاني بمساحة خمسة آلاف كيلومتر مربع.

وأعرب يلدرم في كلمة له أمام كتلة حزبه العدالة والتنمية النيابية اليوم الثلاثاء عن أسفه لاستمرار وجود القوات الكردية في مدينة منبج بريف حلب رغم تطهيرها من مقاتلي تنظيم الدولة، موضحا أن التفاهم التركي مع الولايات المتحدة يوجب على القوات الكردية مغادرة المدينة.

وأشار إلى أن تركيا مستعدة بالتعاون مع الجيش السوري الحر لطرد القوات الكردية من منبج إن اضطر الأمر على غرار ما حدث في جرابلس ضد عناصر تنظيم الدولة، مشددا على أهمية وحدة الأراضي السورية بالنسبة لتركيا.

وفي سياق متصل، قال وزير الدفاع التركي فكري إيشيك إن عملية الرقة ستكون جوا بشكل أكبر، ويجب عدم الربط بين عملية الباب والرقة، مضيفا أن لدى تركيا أجندة خاصة بالتعاون مع الجيش السوري الحر، وتتحرك بشكل مناسب لتلك الأجندة.

وكان إيشيك قال قبل يومين في تصريحات صحفية إن بلاده ستقدم الدعم في إطار التحالف الدولي لعملية استعادة الرقة شمالي سوريا، والموصل شمالي العراق من قبضة تنظيم الدولة إذا تم استبعاد القوات الكردية.

وأطلق الجيش التركي -بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي في 24 أغسطس/آب الماضي- حملة عسكرية في مدينة جرابلس تحت اسم "درع الفرات" تهدف لدعم قوات الجيش السوري الحر في تطهير المدينة والمنطقة الحدودية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة