شهيدان في قصف إسرائيلي لمخيم خان يونس   
الثلاثاء 1425/3/15 هـ - الموافق 4/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جريح فلسطيني أصيب في قصف إسرائيلي على غزة أول أمس (رويترز)

قصفت مروحيات عسكرية إسرائيلية بالصواريخ موقعا في المخيم الغربي للاجئين الفلسطينيين بخان يونس جنوب قطاع غزة فجر اليوم. وقالت مصادر طبية فلسطينية إن القصف أسفر عن استشهاد ما لا يقل عن شخصين وإصابة 12 شخصا بجروح، وصفت حالة ثلاثة منهم بأنها خطيرة.

وقال مصدر فلسطيني مسؤول إن المواطنين كانوا يقفون قرب مدرسة الخالدية عندما قصفتهم مروحية أباتشي إسرائيلية. وقال شهود عيان إن قصف المروحيات الإسرائيلية استهدف أيضا مجموعة من عناصر المقاومة الفلسطينية.

وجاء القصف بعد أن دمرت قوات الاحتلال منزلين في المنطقة وقامت بعمليات تجريف واسعة في عملية حاول المواطنون صدها وسط إطلاق نار كثيف.

حصار المقاطعة
وتزامن القصف الإسرائيلي على مخيم خان يونس مع انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من محيط المقاطعة الذي يضم مقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مدينة رام الله بالضفة الغربية.

كما انسحبت قوات الاحتلال من محيط مبنى مجاور كانت قد حاصرته بذريعة وجود مطلوبين فيه وذلك دون أن تعتقل أحدا.

وحاصرت قوات عسكرية إسرائيلية مقر الرئاسة الفلسطينية والمبنى المذكور نحو ساعة بعد منتصف الليلة حيث سدت مداخل المقاطعة الثلاثة ولم تسمح لأحد بالدخول أو الخروج منها، بينما قامت قوات أخرى بعمليات دورية في محيطها.

تكررت العمليات الإسرائيلية في محيط مقر عرفات (الفرنسية)
وأعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية إن قواتها تقوم بعملية عسكرية في المنطقة لكنها لم تفصح عن طبيعتها.

يذكر أن هذه هي المرة الثانية في غضون ثلاثة أيام التي تقدم فيها قوات الاحتلال على مثل هذه التحركات التي تثير الشكوك لدى الفلسطينيين إلى أنها تستهدف الرئيس الفلسطيني خصوصا بعد التصريحات الإسرائيلية الأخيرة المهددة بطرد عرفات أو تصفيته.

ويقول مراسل الجزيرة إن الخطوة الإسرائيلية قد تكون مرتبطة بفشل خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الأحادية الجانب للانسحاب من قطاع غزة وتصويت حزب الليكود ضدها.

وأشار إلى أن شارون يسعى لاستعادة ثقة الشارع الإسرائيلي عبر اتخاذ مواقف أكثر تشددا تجاه الفلسطينيين، وذلك بعد الانتكاسات التي تعرضت لها حكومته.

وفي نفس السياق أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي استمرار الإغلاق الكامل المطبق على الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة منذ 22 مارس/ آذار الماضي حتى إشعار آخر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة