الكويت تكثف حملتها لترشيد استهلاك المياه العذبة   
الأربعاء 1425/2/10 هـ - الموافق 31/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كثفت الكويت من حملتها الوطنية لترشيد استخدام المياه العذبة في البلاد. وقد انضم أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح لرعاية هذه الحملة مدشنا أمس الثلاثاء المرحلة الثانية منها.

واستقبل الشيخ جابر وفداً رياضيا-تربوياً من المتطوعين في الحملة التي تقودها شقيقته أمثال الأحمد الصباح رئيسة اللجنة الكويتية للعمل التطوعي.

وقالت أمثال عقب اللقاء إن الحملة الحالية تعد امتدادا لحملة قامت بها اللجنة قبل ثلاث سنوات للتصدي لأزمة مماثلة نجمت -وفق قولها- عن الإسراف في استخدام المياه في الكويت إلا أن الحملة الحالية تقوم على أسس علمية لمعالجة المشكلة من الأساس.

وكشفت أن لدى وزارة الأشغال توجها لتصميم شبكات المياه في المشاريع الحكومية والسكنية وفق التكنولوجيا الحديثة التي تضمن عدم الإسراف في استخدام المياه وتكشف أي تسرب يحدث في باطن الأرض.

في الوقت نفسه أعلن أحمد الفهد وزير الطاقة أن وزارته ستنفذ خطة إعلامية بمشاركة جهات شعبية لتوضيح خطورة استمرار استهلاك المياه بالشكل الحالي وتوعية كل المواطنين والمؤسسات والشركات إلى أهمية ترشيد الاستهلاك.

وتأتي هذه الإجراءات في الوقت الذي مازال شبح الأزمة يخيم علي البلاد فيما يتواصل ارتفاع أسعار صهاريج المياه على الرغم من اتخاذ إجراءات لمنع ظهور السوق السوداء.

وكان مجلس الأمة قد ناقش أزمة نقص المياه في منتصف مارس الحالي وقد أعلن وزير الطاقة أحمد الفهد أمام المجلس مجددا عن إنشاء ثلاث محطات جديدة لتحلية المياه.

ونفى الفهد اعتبار عمليات نقل المياه من الكويت إلى العراق من أسباب الأزمة الحالية. وقال "إن ما ننقله إلى العراق يوميا قليل ولا يشكل أكثر من 150 ألف غالون يوميا".

وكانت قد ترددت أنباء عن اتجاه الحكومة لرفع أسعار المياه العذبة كآخر خطوة للعلاج لكن عددا من أعضاء البرلمان حذروا من ذلك باعتبار أن المياه سلعة مدعومة منذ زمن طويل وأن رفع أسعارها يعد مساسا بحقوق المواطنين.

الجدير بالذكر أن تقارير رسمية حكومية حذرت أكثر من مرة من أن متوسط استهلاك المياه حاليا يتراوح بين 270 مليون غالون و 300 مليون غالون بزيادة ما يقرب من 50 مليون غالون عن متوسط الإنتاج اليومي.

________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة