تحذير أممي من تفاقم الخطر بباكستان   
الخميس 1431/9/10 هـ - الموافق 19/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:50 (مكة المكرمة)، 17:50 (غرينتش)
يونيسيف تقول إن باكستان تحتاج مليونيْ دولار يوميا لتوفير ماء الشرب (الفرنسية)

قالت الأمم المتحدة إن عدد من يحتاجون إعانة عاجلة في باكستان ارتفع من ستة ملايين إلى ثمانية، وإن عدد المشردين تضاعف إلى أربعة ملايين، وسط مخاوف من انتشار الأمراض.

يأتي ذلك بينما يعقد مؤتمر في الأمم المتحدة لرفع وتيرة التبرعات لمواجهة أسوأ فيضانات تعرفها باكستان أضرت بأكثر من عشر السكان وغمرت خمس مساحة البلاد.

ورغم أن غزارة المطر خفت، استمرت الفيضانات في مناطق من إقليم السند بعد أن بدأت السيول التي اجتاحت الشمال الغربي بداية تشق طريقها جنوبا عبر نهر إندوس وأنهار أخرى.

وكان تقرير لمفوضية شؤون اللاجئين تحدث عن 650 ألف مشرد يفتقرون إلى المأوى بينهم 3000 مشرد محشورون في معسكر مؤقت في البنجاب، معرضون للحرارة ولسعات البعوض وسط مخاوف من انتشار الكوليرا والتيفوئيد.

قرويون يلقون بأكياس من الرمل لمواجهة سيول اجتاحت إحدى الطرق في قرية بالبنجاب (الفرنسية)
ونقلت مصادر إعلامية عن مسؤول في المفوضية قوله الأربعاء إن نصف سكان المخيم أطفال وضعوا مع أسرهم في خيم صغيرة مغطاة بالقش، فيما منع الجنود المتضررون من الوصول إلى المساعدات التي تحملها المروحيات.

آثار الفيضان
وأكد المدير الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في باكستان أن الأخيرة تحتاج مبلغا غير متوفر قدره مليونا دولار يوميا لتأمين الماء الشروب.

وتقول يونيسيف إن باكستان ستحتاج عدة أشهر لتستطيع معالجة أثار الفيضان، وإن عمال الإغاثة يحتاجون تبرعات نقدية عاجلة.

وتحدثت حكومة باكستان سابقا عن 1475 حالة وفاة موثقة، لكن منظمة الصحة شككت في الرقم، وأعربت عن خشيتها من أن يكون الرقم الحقيقي أكبر بكثير، ولا سيما مع غياب مراكز صحية تستطيع توثيق الوفيات بدقة.

وغمرت المياه خمس سكان البلاد ودمرت 1.6 مليون هكتار من المحاصيل، وأضرت بعشرين مليون ساكن.

أما المنشآت النووية فأكدت السلطات أنها لم تتأثر بالكارثة.

مؤتمر مانحين
وينطلق اليوم في الجمعية العامة للأمم المتحدة مؤتمر لجمع مساعدات عاجلة يشارك فيه 36 مندوبا بينهم وزراء خارجية الولايات المتحدة وباكستان وكندا وبلجيكا والدانمارك، وممثلو ومبعوثو منظمات إنسانية دولية.

وأعلنت الخارجية الأميركية أن الوزيرة هيلاري كلينتون ستعلن زيادة حجم المساعدات المدنية لباكستان علاوة على 90 مليون دولار قدمت لمواجهة الفيضانات.

وقال البنك الآسيوي للتنمية إنه سيوجه ملياريْ دولار من قروض متوفرة ومخطط لها لجهود إعادة إعمار باكستان، في وقت تحدثت فيه اليابان عن إرسال مروحيات إلى هذا البلد.

الولايات المتحدة أرسلت 18 مروحية حربية للمساعدة في عمليات الإغاثة (رويترز)
وفي باكستان أعلن عضو مجلس الشيوخ الأميركي جون كيري -الذي تفقد المناطق المتضررة- أن المساعدة الأميركية سترتفع إلى 150 مليون دولار، لتكون بلاده بين أكبر المساهمين بالمساعدات المالية مع المملكة العربية السعودية التي أعلنت هبة بـ80 مليون دولار.

وتوفر حتى الآن نصف المبلغ الذي تحتاجه باكستان عاجلا، وهو 459 مليون دولار، لكن الوضع على الأرض ما زال سيئا.

مخاوف أميركية
وأرسلت الولايات المتحدة 18 مروحية للمساعدة في الإغاثة، في محاولة لتحسين الصورة الأميركية لدى الباكستانيين.

وأبدى كيري مخاوفه من أن تستغل الكارثة جماعات وصفها بالجهادية لتعزيز مواقعها، وقال متحدثا في قاعدة عسكرية في الشمال الغربي "لا نريد جهاديين ومتشددين آخرين ينبثقون من هذه الأزمة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة