تصاعد الاعتداءات ضد فلسطينيي 48   
الأربعاء 1434/7/6 هـ - الموافق 15/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)


أحرق متطرفون يهود ثلاث سيارات تابعة لمواطنين فلسطينيين في قرية أم القطف الواقعة شمال إسرائيل، وفي الوقت نفسه خُطَّت كتابات بالعبرية على جدران مسجد قريب.

وقالت الشرطة في بيان إنه تم كتابة شعار "دفع الثمن" بالإضافة إلى نجمة داود على مسجد في قرية أم القطف في منطقة وادي عارة شمال إسرائيل. كما أعلنت الشرطة العثور على كتابات معادية للعرب على جدار مبنى في مدينة صفد شمال إسرائيل.

ووصفت الكتابات في مدينة صفد بأنها ذات طابع نازي باللغة العبرية وتدعو العرب إلى الرحيل، ومن بينها "أيها العرب اخرجوا" و"سنحرقكم". وخطت الكتابات على جدار مبنى تسكنه طالبات عربيات يدرسن في كلية صفد.

وقد اعتقلت الشرطة الإسرائيلية مشتبها به يهوديا للاشتباه بكتابته هذه الشعارات، وبدأت شرطة صفد التحقيق معه.

من جهته قال المحامي نضال عثمان مدير الائتلاف لمناهضة العنصرية في بيان إن تخاذل الشرطة إزاء العمليات العنصرية التخريبية ضد المواطنين العرب يعطي الضوء الأخضر لمثل هذه الاعتداءات.

وبعث المحامي رسالة إلى المفتش العام للشرطة ووزير الأمن الداخلي يطالبهما باتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة للحد من هذه الاعتداءات، بالكشف عن المجرمين العنصريين واتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم.

يشار إلى أن المستوطنين المتطرفين اليهود ينتهجون سياسة انتقامية منهجية تعرف باسم "دفع الثمن" تقوم على مهاجمة أهداف فلسطينية أو عربية، تشمل تخريب وتدمير ممتلكات وإحراق سيارات وأماكن عبادة مسيحية وإسلامية وأشجار زيتون، ونادرا ما يتم توقيف الجناة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة