الموسوي يؤكد دوره بهجمات نيويورك   
الثلاثاء 1427/2/28 هـ - الموافق 28/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:55 (مكة المكرمة)، 8:55 (غرينتش)

زكريا الموسوي (رويترز)
أجاب
الفرنسي من أصل مغربي زكريا الموسوي بالإيجاب لدى سؤاله عما إذا كان مسرورا لرؤيته أميركيين سقطوا قتلى في الهجوم على نيويورك في الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001.

 

كما أكد الموسوي, الذي يمثل أمام محكمة في ضواحي واشنطن منذ مطلع فبراير/ شباط الماضي, على أنه كان يفترض أن يقود طائرة خامسة لضرب البيت الأبيض في إطار خطة الهجمات. كما أكد علمه بتوجه طائرتين للاصطدام بمركز التجارة العالمي في نيويورك وأنه اشترى راديو خصيصا لمعرفة نتائج العملية من داخل سجنه.

 

وتناقض هذه الاعترافات تلك التي أدلى بها عند القبض عليه في السادس من أغسطس/ آب 2001, من أنه لم يكن على علم بموعد الهجمات. كما أقر بأنه كذب على المحققين عند اعتقاله وذلك بهدف السماح باستمرار التحضير لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001. وكان الموسوي قرر المرافعة عن نفسه خلافا لرأي محاميه.

 

الموسوي (37 عاما) أشار أيضا إلى البريطاني ريتشارد ريد الذي يعرف بـ"مفجر الحذاء"، وقال إنه كان مقررا أن يشاركه كفرد من الطاقم في الهجمات.

 

واعتقل ريد العضو في تنظيم القاعدة أثناء رحلة لشركة أميركان إيرلاينز بين باريس وميامي في ديسمبر/ كانون الأول 2001 وهو ينتعل حذاء محشوا بالمتفجرات, وهو يقضي حاليا عقوبة السجن المؤبد في الولايات المتحدة.

 

اعترافات واضحة

المحلفون سيقررون مصير الموسوي (الفرنسية)
وأقر الموسوي دائما بأنه كان عضوا في تنظيم القاعدة وبأنه كان مرصودا لموجة ثانية من الهجمات تعقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.
وأكد أن استعمال سكاكين في عملية خطف الطائرة كان أمرا "محتملا".

 

وعلى هيئة المحلفين أن تقرر ما إذا كان يستحق الموسوي عقوبة الإعدام لتواطؤه مع المهاجمين, فيما يقول الادعاء إن الموسوي -الذي اعتقل قبل أسابيع من الهجمات- لو اعترف بحقيقة دوره في الهجمات لأمكن تفاديها وهو ما يجعله يستحق عقوبة الإعدام.

 

وكان الموسوي قد طلب نهاية الأسبوع الماضي السماح له بالتكلم إلى هيئة المحلفين, رغم اعتراض محاميه بسبب جهله بالقوانين الأميركية.

  

مداخلة الموسوي أسهمت في تعقيد مهمة الدفاع الذي يسعى منذ نهاية الأسبوع الماضي لإقناع المحلفين بأنه لا يستحق عقوبة الإعدام. وكانت حجج الدفاع تقوم بصورة رئيسة حتى الآن على أن موكلهم كان معتقلا أثناء وقوع الهجمات.

 

وبعد ثلاث ساعات من الرد بهدوء على أسئلة المحامي والمدعي العام، ختم الموسوي بالقول إنه فخور بكونه من أعضاء القاعدة، كما عبر عن فخره لاختياره أن يكون قائد الطائرة الخامسة بجانب الطائرات الأربع الأخرى التي ضربت اثنتان منها برجي مركز التجارة العالمي وضربت ثالثة مقر وزارة الدفاع في واشنطن في حين تحطمت الرابعة في  بنسلفانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة