فيضانات الفلبين ترفع التأهب الصحي   
الأربعاء 1433/1/26 هـ - الموافق 21/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:42 (مكة المكرمة)، 11:42 (غرينتش)

طبيب ماليزي يكشف على طفلة فلبينية متضررة من الفيضان (الفرنسية)

رفعت السلطات الصحية الفلبينية اليوم الأربعاء من حالة التأهب تحسبا لتفشي الأمراض في مدينتين جنوبي البلاد بسبب الفيضانات التي قتلت أكثر من 1000 شخص، حسب آخر حصيلة معلنة.

فقد قالت وزارة الصحة إنها أرسلت فرقا لتفقد سلامة السكان النازحين المعرضين لأمراض في الجهاز التنفسي وأمراض تسببها المياه غير النظيفة وتردي الوضع الصحي في المدينتين الأكثر تضررا وهما كاجايان دي أورو وإيليجان.

وقال وكيل وزارة الصحة الفلبيني تيد هيربوسا إن الفرق الطبية تقوم أيضا بتطعيم الأطفال ضد مرض الحصبة.

وبينما يواصل رجال الإنقاذ عمليات البحث وانتشال الجثث. قالت الوكالة المعنية بالإغاثة من الكوارث إن الفيضانات تسببت في نزوح أكثر من 340 ألف شخص.

ويعيش 44 ألفا من هؤلاء على الأقل في مراكز إيواء مكتظة تفتقد في الغالب المرافق الضرورية، فيما بقي البعض الآخر في الشوارع والقرى.

وفي وصفه لخطورة الوضعية الحالية، قال هيربوسا "إن أعداد كبيرة من المتضررين يفتقدون لأمور أساسية كثيرة خاصة المياه، وبالتالي فإن تفشي الأمراض أمر ممكن".

السلطات متخوفة من انتشار الأمراض بين المنكوبين (الفرنسية)
تفشي الأمراض
وحث السكان على مراعاة النظافة الشخصية والصحة العامة باستمرار لحماية أنفسهم من أمراض مثل العدوى التنفسية والإسهال والحمى.

وقال المسؤول الصحي "لاحظنا أيضا أن الكثير من النازحين ينامون على أسطح إسمنتية.. هذا يمكن أن يعرضهم للإصابة بالتهاب رئوي.. لأن الطقس شديد البرودة".

وأضاف أن وزارة الصحة توزع الأدوية وزجاجات المياه والآت لتطهير المياه والمراحيض المتنقلة في كاجايان دي أورو وإيليجان ضمن جهود لمنع تفشي الأمراض.

في هذه الأثناء، قال مكتب الدفاع المدني إن حصيلة الذين قضوا في الفيضانات المدمرة المدمرة التي سببتها العاصفة المدارية "واشي" ارتفعت لتصل إلى 1002 شخص، مشيرا إلى أن هذه الحصيلة مرشحة للارتفاع ما دام عدد المفقودين غير معروف.

الفيضانات دمرت آلاف المنازل وقطعت الطرق والجسور (الفرنسية)

أضرار بالجملة
بدوره، قال مدير الوكالة المعنية بالإغاثة من الكوارث بينيتو راموس إن نحو 650 شخصا لقوا حتفهم في مدينة كاجايان دو أورو الساحلية جنوبي البلاد وحدها.

وأوضح راموس أن الفيضانات دمرت آلاف المنازل وقطعت الطرق والجسور وألحقت أضرارا بالمنشآت الصحية والمدارس والبنية التحتية الرئيسية مثل محطات الطاقة ومعالجة المياه، حيث بلغت قيمة الخسائر أكثر من 998 مليون بيزو.

وذكر أن الحكومة تعتزم بناء مساكن إيواء مؤقتة للنازحين الباقين في مراكز الإجلاء، المقامة في الغالب في مباني المدارس والكنائس.

يشار إلى أن العاصفة "واشي" ضربت جنوبي الفلبين الجمعة الماضي، وتسببت في هطول أمطار غزيرة للغاية على مدار نحو 12 ساعة، مما أدى إلى فيضان مياه الأنهار، كما اندفعت مياه السيول من أعالي الجبال إلى المدن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة