موسم العودة إلى عدن   
الجمعة 1436/11/13 هـ - الموافق 28/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:35 (مكة المكرمة)، 15:35 (غرينتش)

راضي صبيح-حضرموت

ما إن أعلنت الحكومة اليمنية الشرعية في 17 يوليو/تموز الماضي تحرير محافظة عدن جنوبي اليمن والمحافظات المجاورة من قبضة مليشيا جماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، حتى بدأ آلاف النازحين إلى حضرموت (شرق) العودة إلى ديارهم.

وأطلقت عدة مؤسسات وجمعيات خيرية مبادرات تحت عناوين من قبيل "الورود البيضاء" و"عودتي لمدينتي" و"قوافل العائدين"، لتسهيل عودة النازحين إلى قراهم ومدنهم. وكانت تلك المؤسسات والجمعيات وفرت المساكن والشقق والغذاء والبرامج الصحية والتدريبية لآلاف النازحين.

النازح من مدينة خور مكسر نديم الحامد قال إنه يعيش فرحة عارمة بعد عودته إلى مدينته، "بعد ما قضينا فترة نزوح في حضرموت". وأضاف "أثناء فترة نزوحنا حظينا برعاية وإغاثة من قبل الجمعيات الخيرية في حضرموت جعلتنا نشعر أننا في بلادنا ووسط أهلنا وأصدقاءنا".

وشكر الحامد ائتلاف الخير للإغاثة الإنسانية -الذي ضم كبرى مؤسسات العمل الخيري في محافظة حضرموت- على ما قدمه للنازحين.

رجال الأعمال الحضارمة دعموا الجمعيات القائمة على شؤون النازحين (الجزيرة نت)

كذلك شكر النازح عبد الله بارعيدة، أهالي حضرموت على استضافتهم للنازحين، وقال إنه يعتزم الرجوع إلى عدن بعد أن طردت المقاومة الشعبية مليشيا الحوثي منها.

وأوضح نائب مدير جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية في محافظة حضرموت يعقوب بامؤمن أن مشروع الورود البيضاء يتكفل بتوفير حافلات لنقل النازحين مجاناً إلى بيوتهم، بعد أن استتب الوضع الأمني في تلك المحافظات "حتى يكونوا نواة خير لأسرهم ومجتمعاتهم ووطنهم".

وأضاف أن عدد المستفيدين من المرحلة الأولى والثانية بلغ 1168 نازحا، مشيرا إلى أن الجمعية تسعى للاستمرار في المشروع نتيجة كثرة أعداد النازحين.

وأضاف أن المبادرة تمولها مؤسسة "صلة للتنمية"، وفي مرحلتها الثانية ضمت 22 حافلة، ونقلت 663 نازحا، بينما استفاد من المرحلة الأولى 505 كلهم عادوا بالفعل إلى عدن. وعادت هذه الجموع رفقة طواقم صحية وإعلامية وفنية.

الحافلات انطلقت من وسط المكلا بحضرموت باتجاه مدن الجنوب (الجزيرة نت)

وفي السياق نفسه، نفذت مؤسسة البادية الخيرية في حضرموت الأسبوع الجاري حملة "عودتي لمدينتي"، حيث استفادت منها عشرات الأسر النازحة، بينما قامت مبادرة قوافل العائدين بإعادة ستمئة نازح إلى محافظة عدن.

وفي مطلع أغسطس/آب الجاري حركت مؤسسة السماحة التنموية سفينة من ميناء المكلا تقل 350 نازحا، ووصلت إلى ميناء عدن بعد ثلاثة أيام من إبحارها.

ونزح إلى محافظة حضرموت أكثر من خمسين ألفا من المحافظات التي شهدت خلال الأشهر الأربعة الماضية مواجهات بين المقاومة والجيش الوطني من جهة ومليشيا الحوثي وقوات المخلوع صالح من جهة أخرى.

ورغم غياب الدعم الحكومي فإن المؤسسات الخيرية في حضرموت استطاعت أن تقدم إغاثة وصفت بالمتميزة، حيث وفرت مساكن وشققا للنازحين بدعم من رجال الأعمال الحضارمة المقيمين في دول الخليج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة