بلير يبعد وزراءه عن قراره بشأن العراق   
الجمعة 1423/6/8 هـ - الموافق 16/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أشارت غارديان إلى منع رئيس الوزراء البريطاني وزراء حكومته من إجراء اجتماعات تناقش مخاطر قيامه بمساندة أميركا للإطاحة بصدام حسين، فيما أبرزت واشنطن بوست تأكيد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة على أن الحرب ضد الإرهاب العالمي ستدوم سنوات وعلى الأميركيين أن يتحلوا بالصبر بهذا الصدد.


المقاومة الواسعة ستظهر إذا قرر بلير أن يتبع قرار الرئيس الأميركي المتخلف عقليا

جيرالد كوفمان/ غارديان

الرئيس الأميركي متخلف عقليا
قالت صحيفة غارديان البريطانية إن رئيس الوزراء توني بلير منع وزراء حكومته من إجراء اجتماعات تخصص لمناقشة مخاطر قيام بريطانيا بمساندة واشنطن للإطاحة بصدام حسين.

وأضافت غارديان أن بعض الوزراء عملوا بصفة شخصية على إسداء النصح لبلير بأن يقبل بمثل هذه الاجتماعات حول الأزمة العراقية, لكي يعطي انطباعا أن القرارات الأميركية البريطانية المشتركة بهذا الشأن ما زالت قيد النقاش, وأن توني بلير لا يعمل بمعزل عن زملائه في الحكومة, ويستشيرهم في أي خطوة يتخذها خصوصا عندما يتعلق الأمر بالعراق.

ومع تصاعد الاحتجاجات في أوساط حزب العمال حذر الوزير السابق جيرالد كوفمان من أن مقاومة واسعة ستظهر إذا قرر بلير أن يتبع قرار الرئيس الأميركي "المتخلف عقليا", على حد تعبير الوزير البريطاني السابق.

كرزاي يصالح وزير دفاعه
نشرت صحيفة واشنطن بوست تصريحات قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال تومي فرانكس, أشار فيها إلى إمكانية بقاء قواته في أفغانستان لعدة سنوات للحؤول دون عودتها مجددا كمرتع للإرهابيين.


انفراج في العلاقة ما بين كرزاي وفهيم بعد أن شهدت توترا حادا, ويأتي ذلك عقب لقاءات عقدت بينهما بحضور مسؤولين أميركيين في كابل, حيث أكدا تصميمهما على بناء جيش أفغاني قوي

واشنطن بوست

كما أكد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال ريتشارد مايرز على أن الحرب ضد الإرهاب العالمي ستدوم لسنوات وعلى الأميركيين أن يتحلوا بالصبر بهذا الصدد, معبرا عن خيبة أمله فيما تحقق حتى الآن بشأن القضاء على عناصر القاعدة, ولكنه أصر على أن واشنطن ستتمكن من الخلاص من الإرهابيين قبل يهاجموا الأميركيين مرة أخرى.

وفي الشأن نفسه أشارت الصحيفة إلى حدوث انفراج في العلاقة ما بين الرئيس الأفغاني كرزاي ووزير دفاعه محمد فهيم بعد أن شهدت العلاقة بينهما في الفترة الأخيرة توترا حادا, ويأتي ذلك عقب لقاءات عقدت بين الاثنين بحضور مسؤولين أميركيين في كابل حيث أكدا تصميمهما على بناء جيش أفغاني قوي.

إسبانيا تراقب المهاجرين
كشفت صحيفة إندبندنت البريطانية عن أن إسبانيا تقوم بنصب شبكة رائدة من أنظمة الرادار وآلات تصوير ليلية على طول حدودها الجنوبية, في محاولة للقضاء على الاتجار بالمخدرات وتهريب المهاجرين من المغرب.

ونسبت الصحيفة إلى مصادر في الحكومة الإسبانية قولها إن الخطة -التي يقال إنها الأولى من نوعها في أوروبا وتصل تكاليفها إلى نحو 142 مليون يورو- ستمكن دوريات السواحل التابعة للحرس المدني شبه العسكرية من اكتشاف قوارب على مسافة تصل إلى 12 ميلا قبالة الساحل الإسباني.

وأشارت الصحيفة إلى أن الطريق الأكثر استخداما لتهريب اللاجئين يمر عبر مضيق جبل طارق المحفوف بالمخاطر, حيث يعتقد أن آلاف المهاجرين يموتون خلال محاولات تهريبهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة