استقالة مئات الأطباء في إسرائيل   
الثلاثاء 1432/11/15 هـ - الموافق 11/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:59 (مكة المكرمة)، 11:59 (غرينتش)

بعض المستشفيات الإسرائيلية ألغت الجراحات غير العاجلة (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول بوزارة الصحة إن مئات الأطباء الإسرائيليين لم يذهبوا إلى عملهم اليوم بعد أن استقالوا من وظائفهم في نزاع بشأن الرواتب بينما حذرت مستشفيات من أنها على حافة الانهيار.

وأبلغ الطبيب بمركز تل أبيب الطبي موتي فرايد التلفزيون الإسرائيلي بأن مستشفيات ألغت الجراحات غير العاجلة وامتنعت عن استقبال بعض المرضى بينما انتظر آخرون ساعات للعلاج. وأضاف "لن نستمر على هذا الحال لأكثر من يوم أو يومين".

وقال رئيس وحدة الطوارئ بمركز تل أبيب الطبي بيني هالبرين للقناة الإخبارية الأولى بالتلفزيون الإسرائيلي "قريبا لن نتمكن من معالجة آلاف الناس بمن فيهم أولئك الذين هم في مرحلة الخطر".

وذكرت متحدثة باسم وزارة الصحة أن سبعمائة طبيب قدموا إخطارات بالاستقالة قبل أكثر من شهر ولم يذهب 340 منهم إلى نوبة عملهم في المستشفيات اليوم الاثنين ومن المتوقع أن يحذو الآخرون حذوهم هذا الأسبوع.

وقدمت الحكومة التماسا إلى المحكمة لإصدار أمر قضائي يأمر الأطباء بالعودة إلى عملهم، وأصدر مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بيانا يعرض على بعض الأطباء زيادة في الرواتب.

وقال الأطباء -الذين يجادلون بأنهم يعملون لساعات أطول ويتقاضون رواتب قليلة- إنهم لم يتلقوا حتى الآن عرضا رسميا من نتنياهو لكنهم سيدرسونه إذا تلقوه.

وتعتبر استقالة الأطباء علامة أخرى على الاضطرابات الاجتماعية في إسرائيل، التي هزتها هذا الصيف احتجاجات حاشدة شارك فيها مئات الألوف ترفع راية "العدالة الاجتماعية" وتطالب بخفض تكاليف المعيشة وبالإصلاحات الاقتصادية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة