خطة قصف الجزيرة مؤشر على يأس بوش   
الأربعاء 21/10/1426 هـ - الموافق 23/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:29 (مكة المكرمة)، 7:29 (غرينتش)

تعددت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة اليوم الأربعاء, فتحدثت عن حظر المدعي العام البريطاني نشر مزيد من الوثيقة السرية التي كشفت أمس أن بوش خطط لقصف قناة الجزيرة, وتناولت المخاوف من انهيار عملية السلام في الشرق الأوسط مع تزايد حظوظ شارون بالفوز في الانتخابات القادمة, بالإضافة إلى مواضيع أخرى مختلفة.

"
إذا كان بوش قد خطط بالفعل لقصف الجزيرة, فإن ذلك  مؤشر على مدى يأس الإدارة الأميركية
"
كامبل/ديلي ميرور

قصف الجزيرة
قالت ديلي ميرور إن المدعي العام البريطاني حذرها أمس من نشر مزيد من تفاصيل الوثيقة السرية التي كشفت من خلالها أمس، أن الرئيس الأميركي جورج بوش خطط بالفعل لقصف قناة الجزيرة إبان تغطيتها للقصف الشامل الذي تعرضت له مدينة الفلوجة العراقية في الشهر الرابع من العام 2004.

وذكرت الصحيفة أن المدعي العام حذرها من أن نشر مزيد من تفاصيل هذه الوثيقة يعتبر خرقا لقانون أسرار الدولة, مهددا باستصدار حكم قضائي استعجالي من المحكمة العليا إذا لم تنصع الصحيفة لأمره.

وأكدت ديلي ميرور أنها قررت الانصياع لذلك التحذير وعدم نشر المزيد من تلك التفاصيل, مشيرة في نفس الوقت إلى أن هناك دعوات متزايدة لنشر ما احتوته تلك الوثيقة بصورة كاملة.

ونقلت الصحيفة في هذا الإطار قول المتحدث باسم حزب الديمقراطيين الليبراليين سير منزيس كامبل "إذا كان ما ورد في هذه الوثيقة صحيحا, فإنه مؤشر على مدى يأس الإدارة الأميركية".

وبدورها قالت تايمز إن المدعي العام البريطاني عمم على رؤساء تحرير كل الصحف تحذيره من ملاحقة أية صحيفة تنشر تفاصيل الحديث الذي دار بين الرئيس الأميركي ورئيس الوزراء البريطاني، والذي يقال إن بوش اقترح فيه قصف قناة الجزيرة وذلك تحت المادة الخامسة من قانون أسرار الدولة.

"
تأكيد المستشار السياسي لشارون على رفض هذا الأخير أية تنازلات بشأن الأرض يهدد عملية السلام بالشرق الأوسط
"
إندبندنت
الأرض مقابل السلام
نسبت غارديان لأحد مستشاري رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اعتبار هذا الأخير أن تقديم تنازلات كبيرة عن مزيد من الأراضي للفلسطينيين، لم يعد أمرا حاسما في إنشاء دولة فلسطينية مستقلة.

ونقلت الصحيفة عن إيال آراد المستشار السياسي لشارون قوله إن زعيم الحزب الإسرائيلي الجديد المنشق عن حزب ليكود لا يوافق على الفكرة السائدة منذ سنين، بأن حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يعتمد على إعطاء الأرض مقابل الحصول على السلام.

وذكر آراد أن شارون يرى أن اتفاقيات أوسلو سنة 1993 قد فشلت وأنها غير جديرة بالثقة, مشيرا إلى أن زعيمه يفسر خطة "خارطة الطريق" بأنها "أمن مقابل الاستقلال" وهو ما يعني "إنهاء الأعمال الإرهابية, مقابل حكم ذاتي فلسطيني" لا يعتمد بالضرورة على حدود 1967.

وفي نفس الإطار قالت ذي إندبندنت إن تأكيد آراد على رفض شارون أية تنازلات على الأرض يهدد عملية السلام بالشرق الأوسط.

وتحت عنوان "المغامرة الكبيرة تؤتي أكلها" قالت تايمز إن المغامرة المثيرة التي فاجأ بها شارون الساحة السياسية الإسرائيلية عندما قرر الانسحاب من ليكود، بدأت تؤتي أكلها مع تأكيد استطلاعات الرأي أن الحزب الجديد لشارون سيتمتع بتقدم مريح في الانتخابات القادمة.

لكن الصحيفة ذكرت أن المعلقين حذروا من أن هذا التقدم قد يتبخر خلال الأشهر الأربعة القادمة, مع فتور وقع الإثارة التي أحدثها زلزال تقلب مشهد السياسة الإسرائيلية إثر قرار شارون.

"
مضايقات النظام المصري الفاسد الظالم الذي تؤيده أقوى دول العالم لن تستفز لا حركة الإخوان المسلمين ولا الشعب المصري الذي يبرهن بصورة متزايدة على ثقته بها
"
خيرت/غارديان
لا حاجة للخوف منا
تحت هذا العنوان كتب خيرت الشاطر نائب زعيم جماعة الإخوان المسلمين بمصر تعليقا في غارديان قال فيه، إن حركته تعتقد أن الإصلاحات الديمقراطية قد تحفز حدوث نهضة جديدة في مصر.

في البداية ذكر الشاطر أن العنف الذي عرفته الأيام الأخيرة، كان نتيجة لذعر الحكومة من تداعيات الفوز الذي أحرزته حركة الإخوان المسلمين بالانتخابات المصرية الأخيرة رغم التزوير الذي شاب هذه الانتخابات.

وأضاف المعلق أن مضايقات النظام المصري الفاسد الظالم الذي تؤيده أقوى دول العالم، لن تستفز لا حركته ولا الشعب المصري الذي يبرهن بصورة متزايدة على ثقته بها.

وأشار إلى أنه رغم الشعبية التي تتمتع بها حركته أو ربما بسبب تلك الشعبية لا تزال محظورة في مصر, مما حدا بها إلى اللجوء إلى تقديم مرشحيها في هيئة مستقلين.

وأوضح نائب المرشد العام أن حركته التي أحرزت عددا كبيرا من المقاعد بالجولات الماضية للانتخابات التشريعية في مصر يجب ألا تكون مصدر قلق لأحد, مؤكدا أنها تحترم حقوق كل الجماعات السياسية والدينية.

وأضاف أن الانتخابات الديمقراطية النزيهة هي الخطوة الأولى على طريق الإصلاح من أجل مستقبل واعد لمصر والمنطقة برمتها, مشيرا إلى أنه لا خيار أمام مصر اليوم سوى الإصلاح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة