لقاء أميركي فلسطيني بالقدس والاحتلال يتوغل في رفح   
الجمعة 1425/1/21 هـ - الموافق 12/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

العدوان الإسرائيلي شبه اليومي لم يتوقف عن رفح (الفرنسية-أرشيف)

يعقد في مقر القنصلية الأميركية بالقدس الغربية اليوم اجتماع فلسطيني أميركي لبحث خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون للانسحاب من قطاع غزة.

وقال وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات إنه سيترأس الوفد الفلسطيني في اللقاء الذي يترأسه على الجانب الأميركي مساعد وزير الخارجية وليام بيرنز.

وأوضح عريقات أن الجانب الفلسطيني سيسمع من الجانب الأميركي الموقف الرسمي إزاء خطة شارون للفصل مع الفلسطينيين من جانب واحد. ويضم الوفد الأميركي نائب مدير مجلس الأمن القومي ستيفن هادلي ومسؤول ملف الشرق الأوسط في المجلس إليون أبرامز.

صائب عريقات
وأكد الوزير الفلسطيني ضرورة أن يكون الانسحاب من غزة "جزءا من خارطة الطريق". ويطالب الفلسطينيون الإدارة الأميركية بالعمل على وقف الاعتداءات ووقف بناء الجدار الذي تقيمه إسرائيل في الضفة الغربية وتنفيذ خارطة الطريق.

في هذه الأثناء يواصل الوفد الأميركي لقاءاته مع مسؤولين إسرائيليين. وقد التقى الوفد صباح اليوم مع وزير الخارجية سيلفان شالوم، كما سيلتقي مستشار الأمن القومي غيؤورا إيلاند.

ويسعى الوفد الأميركي للاطلاع على تفاصيل خطة شارون للانسحاب من غزة. وتطالب الولايات المتحدة بأن تتزامن الخطوة مع انسحاب في الضفة الغربية وأن تكون جزءا من خارطة الطريق.

وكان الوفد التقى أمس شارون الذي قالت مصادر إسرائيلية إنه يتعرض لضغوط من قبل وزراء في الليكود لئلا ينسحب من مستوطنات في الضفة الغربية.

من ناحيته دعا أبراهام بورغ -القيادي في حزب العمل الإسرائيلي ورئيس الكنيست السابق- الدول العربية إلى دعم الفلسطينيين ومساعدتهم لملء الفراغ الأمني في قطاع غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي منه. وأكد بورغ في تصريح على هامش ندوة حول السياسات الإسرائيلية عقدت في واشنطن أمس، ضرورة أن يشمل الانسحاب كافة الأراضي الفلسطينية.

وقد اعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز أن الانسحاب المقترح من قطاع غزة من شأنه تعزيز أمن إسرائيل دون إغلاق الباب أمام استمرار الحوار مع الفلسطينيين.

جاء هذا في تصريحات أدلى بها موفاز أمس بعد اجتماعه في واشنطن مع كل من نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني ووزيري الخارجية كولن باول والدفاع دونالد رمسفيلد.

الفلسطينيون في غزة ينظرون بارتياب
إلى خطة شارون للانسحاب (رويترز-أرشيف)
توغل في رفح

ولم تمنع التحركات الدبلوماسية قوات الاحتلال الإسرائيلي من مواصلة تصعيدها في الأراضي الفلسطينية. فقد اعتقل جنود الاحتلال ستة فلسطينيين بينهم أربعة أشقاء خلال عملية توغل في حي السلام بمخيم رفح جنوب قطاع غزة.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن قوات الاحتلال مدعومة بست دبابات و13 سيارة جيب عسكرية وبرفقة جرافة عسكرية توغلت صباح اليوم في حي السلام وسط إطلاق النار وحاصرت بعض المنازل قبل أن تدهمها.

وأشار شهود عيان إلى أن الجنود الإسرائيليين استجوبوا المعتقلين حول علاقتهم بأنفاق على الحدود بين شقي رفح المصرية والفلسطينية وحيازة أسلحة.

في سياق متصل توغلت قوة عسكرية إسرائيلية مئات الأمتار قرب معبر المنطار (كارني) شرق مدينة غزة. وأوضحت مصادر أمنية أن هذه القوات قامت بعملية تجريف في أراضي المواطنين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة