مسيرة العودة الفلسطينية بذكرى النكبة   
الأربعاء 1432/6/8 هـ - الموافق 11/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:54 (مكة المكرمة)، 22:54 (غرينتش)


شارك آلاف الفلسطينيين من داخل الخط الأخضر في مسيرة العودة بذكرى النكبة، وتزامنت المسيرة مع بدء احتفالات إسرائيل بما تسميه ذكرى استقلالها قبل 63 عاما، وقد اتخذ فلسطينيو 48 من هذه الذكرى مناسبة للتذكير بنكبتهم.

وانطلقت مسيرة العودة من أنقاض قرية الدامون المدمرة إلى قرية الرويس في الجليل اللتين هُجر سكانهما قرب بلدة طمرة وقرية كابول وشرق مدينة عكا.

وكانت اللجنة العليا لإحياء ذكرى النكبة قد دعت الفلسطينيين إلى المشاركة في المسيرة تحت عنوان "يوم استقلالهم، يوم نكبتنا"، ولقيت الدعوة استجابة قرابة 15 ألف شخص حضروا إلى القريتين المهجرتين من جميع أنحاء البلاد.

ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية واللافتات المؤيدة لحق العودة ولتطبيق القرارات الدولية ذات العلاقة، ورفعوا شعارات عديدة كان من بينها شعار "لا عودة عن حق العودة".

واختتمت المسيرة بمهرجان خطابي شدد المتحدثون فيه على حق العودة ورفض السياسيات التمييزية ضد الأقلية العربية من جانب السلطات الإسرائيلية، وفقرات فنية تضمنت أغاني وطنية.

ورأى منظمو المسيرة أن المشاركة الواسعة في المسيرة تأتي استنكارا للقانون الذي سنه الكنيست مؤخرا وينص على إجراءات عقابية ضد مؤسسات تحيي ذكرى النكبة، والمعروف باسم قانون النكبة.

وفي الوقت نفسه، دعت اللجنة العليا لإحياء ذكرى النكبة أيضا إلى مشاركة جماهيرية واسعة في مسيرتين مركزيتين بمدينتي غزة ورام الله.

كما أطلقت منظمات شعبية داخل وخارج فلسطين دعوات للزحف إلى مناطق التماس مع فلسطين المحتلة في حرب 1948، للتأكيد على حق عودة اللاجئين إلى ديارهم بعد 63 عاما على تهجيرهم.

نتنياهو وبيريز خلال الاحتفال بما تسميه إسرائيل يوم الاستقلال (رويترز) 
الجانب الإسرائيلي
وفي المقابل، اجتمع كبار القادة في الجيش الإسرائيلي مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للاحتفال بما تسميه إسرائيل يوم الاستقلال، وبحضور عدد من كبار المسؤولين.

وأشاد نتنياهو -خلال حفل تكريم الجنود المثاليين- بالقوات الإسرائيلية، مستعيدا ذكرى إنقاذ الجيش الإسرائيلي عددا من الرهائن في عنتيبي بأوغندا عام 1976، واصفا إياه باليوم الصعب بالنسبة له شخصيا، ولكنه يمثل "لحظة فاصلة في الحرب العالمية ضد الإرهاب"، حسب قوله.

وأضاف نتنياهو أن "إسرائيل تغير المواقف حول ما هو ممكن"، واستطرد قائلا إن "قوات الدفاع الإسرائيلية هي غير عادية".

وشهدت سماء القدس المحتلة طلعات جوية لطائرات عسكرية إسرائيلية، كما جابت قوارب السلاح البحري طول الساحل الغربي للاحتفال، وشارك الآلاف من الإسرائيليين في الخروج إلى الحدائق والمتنزهات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة