قتلى للشرطة بالفلوجة وتوقف معارك طوزخورماتو   
الاثنين 18/7/1437 هـ - الموافق 25/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:20 (مكة المكرمة)، 10:20 (غرينتش)

أفادت مصادر للجزيرة بمقتل خمسة من الشرطة العراقية ومليشيا الحشد الشعبي بقصف لـتنظيم الدولة الإسلامية على جنوب الفلوجة في محافظة الأنبار، بينما توقفت الاشتباكات بين الحشد الشعبي التركماني ومقاتلي البشمركة الكردية في قضاء طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين شمالي بغداد.

وقال قائد عمليات الجزيرة التابعة للجيش العراقي اللواء علي إبراهيم إن القوات العراقية وطيران التحالف الدولي دمروا سبع عجلات مفخخة لتنظيم الدولة في أماكن مختلفة غرب الرمادي في الأنبار.

من جانب آخر، قال قائد شرطة محافظة الأنبار هادي رزيج إن الجيش العراقي بدأ عملية عسكرية لاستعادة المناطق المجاورة لبلدة هيت شمال غرب الرمادي -وأهمها منطقة الدولاب والقرى المحيطة بها- من قبضة تنظيم الدولة.

وفي محافظة نينوى شمال البلاد شنت طائرات التحالف الدولي منتصف الليلة الماضية سلسلة غارات مكثفة على الأجزاء الغربية والشمالية من مدينة الموصل مستخدمة ولأول مرة الطائرات الأميركية A10.

وقال المقدم في الجيش العراقي عبد الرحمن الجبوري للأناضول إن "الطائرات الأميركية  قصفت اجتماعا مهما لقادة تنظيم الدولة في فندق نينوى (أوبروي) بمدينة الموصل"، مشيرا إلى أن العملية استمرت نحو ساعة تقريبا، من دون أن تتضح بعد حصيلة خسائر التنظيم.

video



الوضع بطوزخورماتو

في هذه الأثناء، أفاد مسؤول عراقي محلي بإعادة فتح الطريق الرابط بين محافظتي بغداد وكركوك أمام حركة المسافرين والشاحنات وصهاريج نقل الوقود بعد إغلاق دام 24 ساعة على 

خلفية الاشتباكات بين الحشد الشعبي التركماني ومقاتلي البشمركة الأكراد في بلدة طوزخورماتو جنوبي مدينة كركوك (250 كلم شمالي بغداد).

وقال قائمقام قضاء طوزخورماتو شلال عبدول إن اجتماعا سيعقد غدا الثلاثاء بين إدارة القضاء ومسؤولي وقيادات البشمركة والحشد التركماني لإعادة الثقة وتدعيم الأمن والاستقرار ومنع وقوع أي خروقات.

وكان القيادي في مليشيا الحشد الشعبي هادي العامري أعلن أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع محافظ كركوك نجم الدين كريم أمس الأحد أن "البشمركة والحشد الشعبي التركماني أعلنا وقفا لإطلاق النار".

وأوضح العامري أن الطرفين سينظمان اجتماعا موسعا في أقرب وقت من أجل احتواء كافة المشاكل بين الجانبين، وأكد أنهما "لن يسمحا بنشوب صراعات بين العناصر العرقية في المنطقة، وسيبذلان جهودهما لحل كافة المشاكل عبر الحوار"، مضيفا "لن نسمح لأحد باستغلال الفوضى الناجمة عن الاشتباكات".

من جانبه، دعا محافظ كركوك إلى إلقاء القبض على المسؤولين عن الاشتباكات التي اندلعت بين الطرفين مساء أول أمس السبت، وإبعادهم عن طوزخورماتو.

وأوقعت الاشتباكات ثمانية قتلى من الحشد التركماني و23 مصابا، بينما سقط ستة قتلى من البشمركة -بينهم معاون آمر فوج- وثلاثة ضباط آخرين وأصيب 23 آخرون.

وتسببت المعارك في حالة من التوتر بالقضاء الذي يقطنه خليط من الأكراد والعرب والتركمان، الشيعة والسنة. وتمثل طوزخورماتو إحدى المناطق المتنازع عليها بين حكومة إقليم كردستان العراق والحكومة المركزية في بغداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة