تغليف السجائر دون علامات مميزة ربما يردع المدخنين   
الثلاثاء 27/4/1436 هـ - الموافق 17/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:59 (مكة المكرمة)، 20:59 (غرينتش)

قال علماءٌ -الثلاثاء- إن دراسات حول الأثر الصحي لتغليف السجائر "دون وضع علامات مميزة" أو فرض غلاف موحد، تشير إلى أن هذه العبوات قد تثني غير المدخنين عن التدخين، وقد تقلل عدد السجائر التي يدخنها المدخنون.

وقال باحثون في مجموعة من الأبحاث العلمية المنشورة في نشرة "أديكشن"، إن الدراسات حتى الآن تشير إلى أن من المرجح أن تقلل العبوات الموحدة معدلات التدخين رغم أنه لا يزال من المبكر الحصول على أدلة كافية بالنظر لحداثة هذه العبوات.

وتعتزم بريطانيا أن تكون ثاني دولة في العالم تطبق نظام العبوات الموحدة بعد أن وعدت الحكومة الشهر الماضي بإقرار تشريع يبدأ سريانه في 2016.

وفرضت أستراليا هذا النظام قبل عامين في مواجهة معارضة شديدة من صناعة التبغ. وتفرض القوانين الأسترالية أن تباع السجائر في عبوات خضراء لا توجد عليها علامات مميزة، مع تحذيرات صحية وصور أكبر تبين الآثار الضارة للتدخين.

ووجد الباحثون أنه بعد الخطوة التي أقدمت عليها أستراليا في 2012 تراجع التدخين في المناطق المكشوفة كالمقاهي والحانات والمطاعم، وأن أعدادا أقل من المدخنين وضعوا علب سجائرهم بشكل واضح على الطاولات.

ووجدت دراسة أخرى أن إزالة صور العلامة التجارية من على العلب زاد من التركيز على التحذيرات الصحية بين المدخنين أحيانا والمراهقين الذين بدؤوا التدخين حديثا.

وقال روبرت وست رئيس تحرير نشرة "أديكشن"، إن تأثير التغليف غير المميز على المدخنين الصغار المحتملين هو الأثر الأولي الأهم على الأرجح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة