القذافي يغادر فرنسا ويوقع بإسبانيا اتفاقيات تعاون   
الأحد 1428/12/7 هـ - الموافق 16/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:41 (مكة المكرمة)، 21:41 (غرينتش)
القذافي دافع عن سجل ليبيا في مجال حقوق الإنسان واتهم فرنسا بانتهاك حقوق الأفارقة (رويترز)

اختتم الزعيم الليبي معمر القذافي زيارة لفرنسا استمرت خمسة أيام وأثارت جدلا واسعا بشأن حقوق الإنسان.

وغادر القذافي فرنسا متوجها إلى إشبيلية حيث سيبدأ زيارة لإسبانيا تستمر يومين يوقع خلالها عددا من اتفاقيات التعاون.

وكانت زيارة القذافي لفرنسا التي تعد الأولى منذ 34 عاما قد أثارت جدلا حادا بشأن ملفات حقوق الإنسان رغم إبرام عقود وصفقات بمليارات من اليورو.

وقد تعرض الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لانتقادات حادة كان أبرزها ما جاء من جانب المعارضة اليسارية التي اتهمته بالتضحية بمبادئ حقوق الإنسان في سبيل "دبلوماسية دفتر الشيكات".

في المقابل ردّ القذافي على الانتقادات ودافع عن سجل ليبيا في مجال حقوق الإنسان, واتهم الدول الأوروبية بانتهاك حقوق المهاجرين.

زيارة إسبانيا
من جهة ثانية ينتظر أن توقع ليبيا وإسبانيا اتفاقية للتعاون في مجال السيطرة على الهجرة غير الشرعية على هامش الزيارة التي يقوم بها القذافي.

وقالت مصادر بوزارة الخارجية الإسبانية إن الاتفاقية ستنشئ إطارا من التعاون بين أجهزة الشرطة في كلا البلدين للسيطرة على موجات الهجرة غير الشرعية الوافدة عن طريق السواحل الليبية.

كما تنص الاتفاقية أيضا على أن تقدم إسبانيا المساعدة لليبيا لتدريب العناصر المعنية بالرقابة على الحركة الملاحية.

يذكر أن إسبانيا وليبيا عضوان فيما يسمى بمجموعة الحوار 5+5 التي تضم أيضا فرنسا والبرتغال وإيطاليا ومالطا عن الجانب الأوروبي والجزائر والمغرب وموريتانيا وتونس عن الجانب الأفريقي, إلا أن الدولتين لم توقعا أية اتفاقيات ثنائية حول الهجرة حتى الآن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة