الحكومة الإيطالية المرتقبة أقل ودا لإسرائيل   
الخميس 1427/3/15 هـ - الموافق 13/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:07 (مكة المكرمة)، 8:07 (غرينتش)

رغم أن الصحف الإسرائيلية ركزت على مظاهر القلق الذي انتاب إسرائيل إثر إعلان إيران تمكنها من تخصيب اليورانيوم, فقد حذرت إحداها من أن الحكومة الإيطالية المرتقبة ستكون أقل ودا لإسرائيل من سابقتها, كما تطرقت أخرى لتصريحات أولمرت الجديدة بشأن خطته للانسحاب الأحادي خلال 18 شهرا.

"
إيطاليا ستكون مجبرة على المحافظة على علاقة ودية مع إسرائيل إذا كانت تريد أن تتمتع بأي نفوذ في الشرق الأوسط رغم سقوط صديق إسرائيل الحميم برلسكوني
"
سنيدر/جروزاليم بوست
إسرائيل وحكومة إيطاليا الجديدة

قالت جروزاليم بوست إن إسرائيل فقدت صديقا حميما لها بعد خسارة رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني في الانتخابات الإيطالية الأخيرة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إنهم لا يعتقدون أن نتائج هذه الانتخابات ستكون كارثية بالنسبة للعلاقات الإيطالية الإسرائيلية, إلا أنهم حذروا من أنه ربما يحدث تغير في مدى ونوعية المباحثات بين البلدين.

كما نقلت عن أفي بزنر السفير الإسرائيلي السابق في إيطاليا قوله إن هذه الفترة ليست, وبكل تأكيد, الفترة الذهبية للعلاقات الإيطالية الإسرائيلية, "لكني على يقين من أن المناخ الذي ساد بين البلدين في الفترة الأخيرة سيتواصل وآمل أن يتواصل على نفس الوتيرة".

لكن فياما نيرنشتاين مراسلة صحيفة لاستامبا الإيطالية في إسرائيل حذرت من أن رئيس الوزراء الإيطالي المرتقب رومانو برودي لن يكون وديا تجاه إسرائيل كما كان سلفه, بل أكدت أنه سيضغط على إسرائيل للتخلي عن أكبر جزء ممكن من الأراضي الفلسطينية التي تحتلها.

أما البروفيسور ماريو سنيدر من الجامعة العبرية فإنه يرى أن إيطاليا ستكون مجبرة على المحافظة على علاقة ودية مع إسرائيل إذا كانت تريد أن تتمتع بأي نفوذ في الشرق الأوسط.

"
 نشاطات إيران النووية تشبه الشلال المائي الذي عندما يبدأ في التدفق لا يمكن توقيفه
"
مسؤول إيراني/ يديعوت أحرونوت
التحدي الإيراني
نسبت صحيفة جروزاليم بوست لدان هالوتس, قائد القوات المسلحة الإسرائيلية قوله إنه إذا تأكد ما أعلنته إيران من تمكنها من تخصيب اليورانيوم, فإن ذلك سيعني أنها خطت خطوة مهمة تجاه إنتاج أسلحة نووية.

وأضاف هالوتس قائلا "إذا ما سلمنا جدلا بأن كل ما قاله الإيرانيون حقيقة, فإن ذلك يعني أنهم تقدموا خطوة أخرى نحو إنجاز قدرة نووية مستقلة, ويجب أن يشغل ذلك أجندة الجميع, وهذا ما هو حاصل بالفعل, وعليه فإن ردة فعلنا لن تغير شيئا لأن الأصوات المناهضة للبرنامج الإيراني منتشرة أصلا على نطاق واسع".

وبدورها نقلت هآرتس عن قائد الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي آموس يادلين قوله تعليقا على هذا الموضوع إنه يتمنى ألا "يقع المجتمع الدولي في الفخ الجديد الذي وضعته له طهران وأن يسرع إجراءاته الرامية إلى ثنيها عن مواصلة هذا البرنامج".

وأضاف بادلين أن هدف الإيرانيين هو وضع العالم أمام الأمر الواقع, لتحويل الحوار عن مسألة التخصيب نفسها وتركيزه بدلا من ذلك على مدى ذلك التخصيب.

أما يديعوت أحرونوت فنقلت عن وكالة رويترز قولها إن مسؤولا إيرانيا ساميا علق على مطالبة روسيا لإيران بالوقف الفوري لتخصيب اليورانيوم بالقول "إن نشاطات إيران النووية تشبه الشلال المائي, الذي عندما يبدأ في التدفق لا يمكن توقيفه".

خطة أولمرت الأحادية
نقلت صحيفة جروزاليم بوست مقاطع من مقابلة أجراها رئيس الوزراء الإسرائيلي يهود أولمرت مع صحيفة وول ستريت جورنال قال فيها إنه ينوي تنفيذ خططه الرامية إلى الانسحاب من أجزاء من الضفة الغربية خلال 18 شهرا القادمة.

وقال أولمرت إن دولة إسرائيل ستغير وجه المنطقة, مضيفا أنه لن يترك هذه الفرصة تضيع منه, مستبعدا إمكانية تقاسم السلطة في مدينة القدس مع أي حكومة فلسطينية في المستقبل.

لكن أولمرت ترك خيارا مفتوحا يقضي بضم بعض الأحياء العربية المحيطة بالقدس إلى السلطة الفلسطينية.

كما ذكر أنه لا يخطط لإجراء استفتاء وطني أو أي نوع آخر من التصويت لإضفاء الشرعية على انسحابه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة