التوتر يسود الحدود الهندية البنغالية   
الأربعاء 1422/2/1 هـ - الموافق 25/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات بنغالية تفحص أسلحة هندية استولت عليها خلال الاشتباكات الأخيرة
ساد التوتر الحدود بين الهند وبنغلاديش وسط أنباء عن وصول حشود إضافية على الجانبين، مما أثار مخاوف مراقبين من إمكان تجدد اشتباكات تماثل تلك التي وقعت مطلع الأسبوع الحالي وأسفرت عن مصرع 19 جنديا من قوات البلدين.

وقال مسؤولون بولاية آسام الهندية المتاخمة لحدود بنغلاديش إنه لم تحدث مواجهات خلال الأيام القليلة الماضية. إلا أن صحفا بنغالية ذكرت أن قوات الأمن الحدودية الهندية دفعت بتعزيزات إلى حدود الهند الشمالية الشرقية المشتركة مع بنغلاديش مما أثار قلق سكان المنطقة.

من جانبه نفى متحدث باسم وزارة الخارجية في بنغلاديش مزاعم الهند عن إرسال بلاده تعزيزات إلى حدودهما المشتركة بطول 4000 كلم. وقال المتحدث إن الموقف هادئ، وإن التوتر بدأ يخف بعد الاشتباكات الأخيرة التي عكرت صفو العلاقات بين البلدين الجارين على حد تعبيره.

وكان كبار مسؤولي الأمن من البلدين قد عقدوا اجتماعا أمس الثلاثاء في ولاية تريبورا الهندية المتاخمة لحدود بنغلاديش الشرقية لبحث سبل إنهاء التوتر بين البلدين.

وقال نائب المفتش العام لولايات تريبورا وميزورام وآسام "حثثناهم على سحب تعزيزاتهم ووقف الدوريات الاستفزازية على الحدود". وأضاف أن الجانب البنغالي لم يقدم "أي ضمانات لتقليص القوات لكنه وافق على التعاون لإعادة الهدوء إلى الحدود".

واحتج قادة الهند أثناء الاجتماع على قيام قوات بنغلاديش بمحاولة مزعومة لاحتلال موقع حدودي في منطقة كريمغانغ بولاية آسام يوم الأحد الماضي. وأعلنت الهند عن مقتل 16 من جنودها خلال الاشتباكات الأخيرة. وذكرت صحف هندية أن الحكومة الهندية طالبت رئيسة وزراء بنغلاديش الشيخة حسينة بمحاكمة المسؤولين عن هذه الاشتباكات.

وقد ربط قادة هنود بين اندلاع هذه الاشتباكات وبين الانتخابات القريبة في بنغلاديش إذ ادعوا أن حسينة تريد الرد بذلك على اتهامات المعارضة بأنها أصبحت تعمل لمصلحة الجانب الهندي.

وعلى الجانب الآخر ذكرت وكالة أنباء (بي.إس.إس) الرسمية في بنغلاديش أن حسينة سلمت شيكات نقدية قيمة كل منها مائة ألف تاكا (1852 دولارا أميركيا) لأسر ثلاثة من الجنود قتلوا في الاشتباكات. وقد نظم أنصار المعارضة مظاهرات احتجاجية ضد ما اعتبروه عدوانا هنديا على بلادهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة