نواب أردنيون يطالبون واشنطن بـ 10 ملايين دولار   
الأحد 1424/7/19 هـ - الموافق 14/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمود الخرابشة
طالب نواب أردنيون واشنطن بتعويضات بقيمة عشرة ملايين دولار لعائلة الحارس الأردني الذي قتل والأردنيون الأربعة الذين جرحوا بنيران القوات الأميركية في مدينة الفلوجة العراقية يوم الجمعة الماضي عندما تعرض المستشفى الميداني الأردني لهجوم مسلح.

وقال النائب زهير أبو الراغب العضو في جبهة العمل الإسلامي "هذا الاعتداء ليس خطأ ولم يكن بنيران صديقة، وإنما استهداف مقصود".

وطالب أبو الراغب الحكومة الأردنية بتحميل القوات الأميركية مسؤولية القتل العمد للجندي الأردني وإصابة زملائه بجروح والمطالبة بتقديم تعويضات لأهل المواطن الأردني، وأكد أن التعويضات يجب ألا تقل عن عشرة ملايين دولار "لأن المواطن الأردني والدم الأردني ليس بأرخص من الدم الأميركي".

وشدد أبو الراغب على أن الأسف الأميركي غير كاف وأن المطلوب اعتذار واضح وصريح. أما زميلته النائبة إنصاف الخوالدة فقد أكدت أن هذه الحادثة يجب ألا تمر مرور الكرام مشيرة إلى أن المستشفى يقدم خدمات إنسانية لأبناء الشعب العراقي، وطالبت الحكومة الأردنية بمتابعة ما حصل والمشاركة في التحقيقات التي تجرى ووضع مجلس النواب في صورة النتائج.

من جانبه أقر النائب محمود الخرابشة أن طلب التعويضات المالية ليس رسميا, غير أنه دعا الحكومة الأردنية إلى أن تأخذ بعين الاهتمام هذا الطلب.

وبالمقابل أبلغ رئيس الوزراء بالنيابة فارس النابلسي الذي يتولى حقيبة العدل أيضا أعضاء مجلس النواب أن الحكومة تلقت اعتذارات رسمية من واشنطن عن الحادث. وقال النابلسي إن الحادث حصل عندما هاجم مسلحون عراقيون المستشفى العسكري الأردني في الفلوجة مما أدى إلى اشتباكات مع قوات الحماية الخاصة في المستشفى.

ومضى النابلسي يشرح الواقعة قائلا "بعد ذلك قامت قواتنا بالرد على النار ولكن للأسف في ذلك الوقت تم تبادل كثيف لإطلاق النار شاركت به قوات أميركية وجهات عراقية متعددة أدت إلى حالة من الفوضى والإرباك". وأضاف "نحن متيقنون أن العملية لم تكن مقصودة" مشيرا إلى أن الحكومة تتابع التحقيقات الجارية عن كثب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة