الادعاء المصري يتابع عشرين صحفيا من الجزيرة   
الخميس 1435/3/30 هـ - الموافق 30/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 6:55 (مكة المكرمة)، 3:55 (غرينتش)

أمر النائب العام المصري هشام بركات بإحالة عشرين صحفيا من شبكة الجزيرة الإعلامية -بينهم أربعة أجانب- إلى محكمة الجنايات، في حين طالبت الجزيرة بالإفراج عن صحفييها، معتبرة أن الاتهامات الموجهة إليهم لا أساس لها من الصحة.

وقال بيان النيابة العامة إنّ ثمانية من المتابعين معتقلون في مصر، و12 هاربون، على حد تعبيره.

وجاء في لائحة الاتهام التي ساقها النائب العام بحق المتهمين المصريين "الانضمامُ إلى جماعة إرهابية"، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين، و"إذاعةُ بيانات وأخبار وشائعات كاذبة وصور غير حقيقية، وعرضُها على أنظار الجمهور في الداخل والخارج"، بخصوص الأوضاع الداخلية للبلاد.

واتهمت النيابة المعتقلين بأنهم يهدفون إلى "الإيحاء للرأي العام الخارجي أن البلاد تشهد حربا أهلية، لإضعاف هيبة الدولة وتكدير السلم العام".

ونددت الخارجية الأميركية بهذه المحاكمة وبالمس بحرية التعبير في مصر. وقالت الناطقة باسم الخارجية جينفر بساكي إن "استهداف الحكومة المصرية الصحفيين وآخرين بحجج واهية ليس أمرا خاطئا فحسب، بل يعد ازدراء خطيرا لمبدأ حماية الحقوق الأساسية والحريات".

وأضافت أن الولايات المتحدة "تشعر بقلق عميق من الافتقار المستمر لحرية التعبير والصحافة في مصر"، وحثت الحكومة على إعادة النظر في مسألة محاكمة الصحفيين.

وتابعت "يجب ألا يكون أي صحفي -بغض النظر عن الانتماء- هدفا للعنف أو التخويف أو إجراء قانوني مسيس. يتعين حماية الصحفيين والسماح لهم بأداء عملهم بحرية في مصر".

عبد الله الشامي (يسار) ومحمد بدر ما يزالان معتقلين في مصر منذ شهور (الجزيرة)

إطلاق السراح
وفي السياق طالبت شبكة الجزيرة في مؤتمر صحفي عقدته الأربعاء في العاصمة البريطانية لندن السلطات المصرية بالإفراج فورا عن خمسة من صحفييها تعتقلهم منذ فترة طويلة دون أن توجه لهم أي تهمة.

وشارك في المؤتمر الصحفي نخبة من الصحفيين والإعلاميين البريطانيين الذين أبدوا تضامنهم مع المعتقلين، وأكدوا تأييدهم للرسالة التي يؤدونها.

وقد شدد المشاركون في المؤتمر الصحفي -ومنهم عائلة الصحفي بيتر غريست التي كانت لها مداخلة عبر الأقمار الاصطناعية من أستراليا- على ضرورة إطلاق سراح الصحفيين الخمسة والسماح لهم بتأدية رسالتهم الإعلامية.

وقال ناطق باسم شبكة الجزيرة إن "العالم كله يعرف أن الاتهامات الموجهة إلى صحفيينا عبثية وكاذبة ولا أساس لها، وهذا الأمر يشكل تحديا لحرية التعبير وحق الصحفيين في نقل جميع الأحداث، وحق الجمهور في المعرفة وتلقي المعلومة".

وأضاف أن "الجزيرة ستواصل العمل بكل الطرق من أجل إطلاق سراح صحفييها وعودتهم، ونحن ممتنون للدعم الذي تلقيناه، ومن الواضح الآن أن الأمر بات لا يتعلق بحملة لشبكة الجزيرة وحدها بل أيضا بكل محبي الحرية في مختلف أنحاء العالم".

وفي بروكسل، دعا الاتحاد الدولي للصحفيين في بيان السلطات المصرية للإفراج عن غريست وزملائه من قناة الجزيرة، وذلك بعد أن كشفت الرسائل التي بعث بها من زنزانته في سجن القاهرة عن الظروف القاسية التي يحتجز فيها هو وزملاؤه.

وذكر الاتحاد أن غريست وأربعة صحفيين آخرين من قناة الجزيرة يوجدون ضمن قائمة تضم عشرين شخصا وجه لهم المدعي العام في مصر الأربعاء تهما تتعلق بالانضمام أو مساعدة جماعة إرهابية ونشر أنباء كاذبة من شأنها أن تهدد الأمن القومي.

وأكد أن هذه هي المرة الأولى التي توجه فيه اتهامات تتعلق بالإرهاب ضد الصحفيين والأجانب منذ أعلنت الحكومة الحالية جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية في ديسمبر/كانون الأول المنصرم، مشيرا إلى نفي قناة الجزيرة للتهم الموجهة إلى طاقمها والمطالبة بالإفراج عن مراسليها.

متحدث باسم شبكة الجزيرة:
الجزيرة ستواصل العمل بكل الطرق من أجل إطلاق سراح صحفييها وعودتهم، ونحن ممتنون للدعم الذي تلقيناه

موقف النقابة
وكانت النيابة العامة المصرية أعلنت الأربعاء أنها أحالت عشرين شخصا إلى محكمة الجنايات، من بينهم أربعة صحافيين أجانب بتهمة "نشر أخبار وشائعات كاذبة".

وقالت شبكة الجزيرة إنه لا يوجد لديها الآن صحفيون يعملون في مصر، وإن خمسة من صحفييها لا زالوا معتقلين لدى السلطات هناك وهم: باهر محمد ومحمد فهمي وبيتر غريست من الجزيرة الإنجليزية، ومحمد بدر من الجزيرة مباشر مصر، وعبد الله الشامي من الجزيرة العربية، مضيفة أن لا علم لديها ببقية المحالين لمحكمة الجنايات المصرية.

من جهة أخرى، دفع  القمع الذي تعرّض له عدد كبير من الصحفيين في الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير، نقابة الصحفيين للخروج عن صمتها والتحذير من إطلاق يد قوات الداخلية والأمن ضدّ الصحفيين، خصوصا بعد مقتل عدد منهم، واعتقال آخرين.

لكنّ انتهاكات أخرى يتعرض لها صحفيون معتقلون دفعت بعضهم للإضراب عن الطعام، كحال الزميل عبد الله الشامي مراسل الجزيرة المعتقل منذ 170 يوما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة