قتلى وجرحى إسرائيليون في هجوم فلسطيني قرب غزة   
الأحد 1427/5/29 هـ - الموافق 25/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 8:37 (مكة المكرمة)، 5:37 (غرينتش)
الهجوم هو الأول للمقاومة داخل غزة منذ الانسحاب الإسرائيلي منها (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت قوات الاحتلال أن عددا من جنودها سقطوا بين قتيل وجريح في هجوم نوعي للمقاومة الفلسطينية على أحد مواقعها العسكرية قرب قطاع غزة استخدم فيه المهاجمون الصواريخ والأسلحة النارية في ساعة مبكرة من صباح اليوم، وهو هجوم أعلن نشطون فلسطينيون مسؤوليتهم عنه.
 
وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن ثلاثة مهاجمين فلسطينيين استشهدوا في العملية، وأضافت أن الموقع تعرض في البداية إلى صاروخ مضاد للدبابات.
 
من جانبها أكدت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) النبأ، وأوضحت أن مقاتليها شاركوا في الهجوم الذي قالت إنه أسفر عن مقتل جنديين إسرائيليين على الأقل وتم بالصواريخ والأسلحة النارية على الموقع القريب من معبر كرم سالم الحدودي.
 
ويقع المعبر على الحدود بين مصر وإسرائيل إلى الشرق من مدينة رفح جنوب قطاع غزة.
وذكر مراسل الجزيرة في غزة أن الحديث يدور عن عملية فدائية نوعية ومعقدة تميزت بعنصر المفاجأة، حيث أعقب إطلاق الصاروخ هجوم عدد من المسلحين الفلسطينيين على الجنود الإسرائيليين المتمركزين بالموقع.
 
وأضاف المراسل أن العملية مشتركة بين ألوية الناصر صلاح الدين التابعة للجان المقاومة الشعبية وكتائب القسام ومجموعة جديدة لم يسمع عنها من قبل تطلق على نفسها جيش الإسلام.
 
وفي وقت لاحق قال أبو عبيدة الناطق بلسان كتائب القسام إن عددا من عناصر الأجنحة العسكرية الثلاثة نفذت عملية تسلل نوعية وفريدة من نوعها في معبر كرم سالم قامت خلالها بأسر وقتل عدد من الجنود الإسرائيليين وتدمير عربات وسيارات عسكرية في المكان.
 
وأوضح أبو عبيدة في بيان صحفي أن العملية التي أطلق عليها اسم "الوهم المتبدد" متقدمة جدا من حيث التخطيط والتنفيذ، مضيفا أن قتالا ضاريا بالأسلحة الرشاشة والقنابل استمر لأكثر من ساعة في المكان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة