إدارة بوش تلغي قيودها السابقة على محامي غوانتانامو   
السبت 1428/4/25 هـ - الموافق 12/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:03 (مكة المكرمة)، 2:03 (غرينتش)
معتقل غوانتانامو الأميركي بكوبا (رويترز-أرشيف)
رضخت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش لضغوط الجمعيات الحقوقية والإنسانية وألغت قوانينها السابقة بشأن تقييد تواصل محامي معتقلي غوانتانامو مع موكليهم.
 
وقالت وزارة العدل الأميركية في بيان أمس الجمعة إن تلك القيود المتعلقة بتحديد زيارات المحامين للمعتقلين والتواصل معهم بريديا، لم تعد ضرورية وتعتبر لاغية.
 
وكانت إدارة بوش اعتبرت أن الزيارات المتكررة التي يقوم بها محامو المعتقلين تهديد أمني للأوضاع في المعتقل.
 
وفرضت الوزارة قيودا على اتصالات المحامين مع موكليهم وحددت ثلاث زيارات لكل محامٍ مع موكله، كما طلبت من محكمة مدنية أميركية السماح لضباط المخابرات والمحامين العسكريين بقراءة البريد الذي يأتي للمعتقل من محاميه.
 
وتوجه محامو المعتقلين في غوانتانامو إلى المحكمة الأميركية العليا للتدخل بمنع الحكومة الأميركية من فرض قيود إضافية على الاتصالات مع موكليهم.
 
وقال فينست وارن مدير مركز الحقوق الدستورية في نيويورك الذي ينسق الدفاع عن مئات المعتقلين "تسعى الحكومة إلى إخفاء أدلة عن التعذيب والإساءة والاعتقال غير المتناهي عبر إبعاد المحامين عن هذه القضايا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة