سولانا يتفقد دمار غزة وحماس ترحب بزيارته   
السبت 1430/3/4 هـ - الموافق 28/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:02 (مكة المكرمة)، 21:02 (غرينتش)

خافيير سولانا (يمين) أكد دعمه إعادة الإعمار وجهود المصالحة (الفرنسية)

رحبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بزيارة المنسق الأعلى للشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إلى قطاع غزة اليوم الجمعة، والتي تفقد خلالها مناطق الدمار التي خلفها العدوان الإسرائيلي الأخير رفقة وزير الخارجية النرويجي يوناس جار شتوري.

ووصف القيادي في حماس صلاح البردويل زيارة سولانا بأنها خطوة مهمة في سياق الزيارات الأوروبية للقطاع مقللا في الوقت نفسه من أهمية عدم التقاء سولانا أو الوفود الغربية الأخرى مع أي من ممثلي حماس.

وقال البردويل إن عدم التقاء سولانا وغيره ممثلي حماس هو "لف ودوران لا طائل من ورائه ولا يغني عن اعترافهم بالأمر الواقع الذي أفرزته صناديق الاقتراع الفلسطيني".

وعبر البردويل عن تطلع حماس لأن يتخلى الأوروبيون عن الانجرار وراء السياسات الإسرائيلية وأن يقيموا حواراً متوازناً مع الحركة، مؤكدا في الوقت نفسه أن حماس جزء أساسي من الشعب الفلسطيني ولا تبحث عن الشرعية من أحد.

جيدة لكن ناقصة
أما يوسف رزقة المستشار السياسي لرئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية فاعتبر أن زيارة سولانا "خطوة جيدة لكنها ناقصة لامتناعه عن اللقاء بالعنوان الصحيح الذي يدير قطاع غزة وهو حركة حماس صاحبة الشرعية الفلسطينية".
 
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن رزقة أن هناك "تغيرا تدريجيا لكنه بطيء" في مواقف الاتحاد الأوروبي تجاه حماس.

وكان سولانا وصل قطاع غزة عبر معبر إيريز الإسرائيلي وتوجه إلى منطقة المدرسة الأميركية في بيت لاهيا التي دمّرت بفعل القصف الإسرائيلي أثناء الحرب الأخيرة قائلا إنه جاء للتضامن مع أهل القطاع.

وجال سولانا على مدارس أخرى تعرّضت للقصف، ومناطق أصابها دمار كبير خاصة في منطقة عزبة عبد ربه الشرقية من جباليا ومقرّ وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أنروا) بالإضافة إلى بعض المناطق الصناعية المدمّرة جراء الحرب.

ودعا سولانا إلى الإسراع في إعادة إعمار القطاع، مشددا على أهمية اجتماع الدول المانحة المقرر عقده الأحد المقبل في مدينة شرم الشيخ المصرية، متوقعاً أن تكون له نتائج إيجابية جداً للشعب الفلسطيني وخصوصا أهالي القطاع.

دعم المصالحة
كما أكد المسؤول الأوروبي دعمه جهود المصالحة الفلسطينية التي ترعاها مصر في الوقت الحالي، وأعرب عن استعداد الاتحاد الأوروبي للمشاركة في العمل بمعبر رفح فور إعادة فتحه بتوافق كل الأطراف.

وتزامنا مع زيارة سولانا أعلنت المفوضية الأوروبية عن استعدادها لتقديم 436 مليون يورو (أكثر من 555 مليون دولار) لإعادة إعمار غزة.

وكان سولانا التقى أمس الخميس في القاهرة وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط وبحثا الأوضاع في غزة والجهود المصرية لتحقيق المصالحة بين الفصائل الفلسطينية.

كما اجتمع سولانا أمس في إسرائيل مع وزيرة الخارجية في الحكومة المنصرفة تسيبي ليفني والمكلف بتشكيل الحكومة المقبلة بنيامين نتنياهو، إضافة إلى مسؤولين آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة