محامو مكفاي يطلبون رسميا تأجيل تنفيذ حكم إعدامه   
الجمعة 1422/3/9 هـ - الموافق 1/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اثنان من محامي مكفاي أثناء مؤتمر صحفي أعلنا فيه القرار 
طلب محامو تيموثي مكفاي المدان بتفجير مبنى حكومي في أوكلاهوما تأجيل تنفيذ حكم الإعدام الذي صدر عليه، واتهموا الحكومة الفدرالية بالغش لإحجامها عن تقديم أدلة كانت قد جمعتها قبل المحاكمة. ومن المقرر أن ينفذ حكم الإعدام في مكفاي في 11 يونيو/ حزيران إذا لم يستجب القضاء للطلب الجديد بتأجيل التنفيذ.

وقال المحامي روب ناي للصحافيين، بعد أن اجتمع مع موكله نحو ساعتين في سجن فدرالي في تير أوت بولاية إنديانا، إن طلب التأجيل لم يكن أمرا سهلا بالنسبة للسيد مكفاي، لأنه كان قد أعد نفسه للموت وكان مستعدا لأن يموت في 16 مايو/ أيار. وأضاف قائلا "لقد أوضح من قبل أنه يفضل الموت على الحياة في السجن دون احتمال للإفراج عنه.

وقال ناي "إنه مقتنع بأن وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفدرالي لن يحاسبا على أفعالهما ما لم تتخذ هذه الخطوة". وأشار ناي وزميله ريتشارد بير إلى أن الحكومة تخفي المزيد من الأدلة بعضها قد يكشف عن مؤامرة أوسع وراء الانفجار الذي قتل فيه 168 شخصا، وهو أسوأ عمل إرهابي ارتكب على أراضي الولايات المتحدة.

مكفاي
وسارع وزير العدل الأميركي جون آشكروفت إلى تجديد القول بأن الحكومة ستعارض أي تأجيل قائلا "ليست هناك أي وثيقة في هذا القضية تثير أي شك في إدانة مكفاي أو تقدم دليلا على براءته... إننا نعرف أنه مسؤول عن هذه الجريمة".

وكان من المقرر أصلا إعدام مكفاي بالحقن بمادة قاتلة في 16 مايو/ أيار، في ما كان سيصبح أول حكم إعدام تنفذه الحكومة الفدرالية منذ عام 1963، لكن آشكروفت أمر بالتأجيل حتى 11 يونيو/ حزيران بعد أن سلم مكتب التحقيقات الاتحادي وثائق تقع في آلاف الصفحات إلى الفريق القانوني لمكفاي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة