دكار ومتمردو كازامانس يوقعون اليوم اتفاق سلام   
الجمعة 1425/11/19 هـ - الموافق 31/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:03 (مكة المكرمة)، 0:03 (غرينتش)
عبد الله واد في طريقه إلى عاصمة كازامانس لحضور مراسم التوقيع (الفرنسية-أرشيف)
ينتظر أن توقع الحكومة السنغالية وحركة متمردي كازامانس اليوم اتفاق سلام قد ينهي أكثر من عشرين سنة من النزاع في الإقليم الجنوبي المطالب بالانفصال.
 
وقال مصدر في الرئاسة السنغالية رفض الكشف عن اسمه إن الرئيس عبد الله واد توجه إلى زغنشور عاصمة إقليم كازامانس لحضور مراسم التوقيع، إلى جانب زعيم حركة المتمردين القس أوغسطين دياماكون سنغور.
 
غير أن عددا ممن يوصفون بالمتشددين بحركة القوات الديمقراطية لكازامانس رفضوا حضور اللقاء, وإن لم يعرف حجم تأثيرهم داخل التنظيم الانفصالي.
 
وقد فشلت محاولات سابقة عامي 1991 و2001 للوصول إلى اتفاق سلام في الإقليم الذي تطالب الحركة باستقلاله، على أساس أن فرنسا الدولة المستعمرة لم تبسط عليه هيمنتها كليا مما كان يفترض حصوله على كيان مستقل بعد استقلال البلاد عام 1960.
 
يذكر أن غامبيا تفصل الجزء الأكبر من كازامانس عن بقية الأراضي السنغالية, ورغم أن النشاطات المسلحة في المنطقة تعتبر نادرة نسبيا فإن القتال المتقطع خلف 1200 قتيل في العشرين سنة الماضية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة